القيادي البامي مكماني يكتب: شكراً جزيلاً للمؤسسين

بقلم: جمال مكماني*

بعض النظر عن ما آلت إليه الأمور داخل حزب الأصالة والمعاصرة، نتيجة الصراع المرير الذي عشناه جميعا خلال الفترة الأخيرة. وبغض النظر أيضا عن حجم الضحايا التي خلفت هذه المعركة في صفوف الإخوة من الرضاعة؛ خاصة وأن العديد منهم إحترق سياسيا مثلما يحترق الهشيم. وبغض النظر عن عمق النذوب والجروح التي خلفتها هاته المعركة المبررة للطرفين. وبغض النظر عن الإفلاس المبين للبعض منا.

وبالرغم من كون العديد منا أصبح ينظر إلى نفسه بمنطق سيزيفي؛ كلما حاول إيصال الحجرة إلى قمة الجبل إنزلقت من بين يديه، وتدحرجت إلى الأسفل نتيجة حكم قاسي يطلب إخراج الجمل من ثقب الإبرة.

وبالرغم من كون العديد منا، قد أصيب بخيبة أمل في الممارسة الحزبية ببلادنا، ويكابر بعدم الإفصاح عن ذلك، خاصة وأنه كان ينظر لها من خارج الممارسة على أنها السهل الممتنع، لكن ثقافة البراكسيس جعلته أمام معادلة صعبة، كلما وصل إلى حل المجهول فيها، وجد نفسه أمام عدد كبير من ذلك المجهول اللعين، التي ليست إلا ولادة طبيعية وليست قيصرية من رحم المجهول البسيط الذي لا يحكمه منطق الرياضيات سواء المعاصرة أو الكلاسيكية.

وبالرغم من كل ذلك، يجد الممارس نفسه أمام عدد لا حصر له من الدروس الحقيقية على مستوى جميع العلوم؛ اكتشفنا العديد من الشخوص، التي لا يمكن لأي درس إطلاقا، أن ييسر من مهمة القبض عن طينتها ومنطقها وحدود تفكيرها وسلامة ذوقها وسلم مقياس درجة تقلبها، ليس على مستوى الفصول، وإنما على مستوى ضبطها لبوصلة إصدارها لحكمها.

صحيح أننا نحن أمام ظاهرة الوضع البشري المعقدة جدا والبئيسة كثيرا في ذوقها وفي حكمها، لكن على الأقل إننا نبحث عن الحدود الدنيا المتاح ضبطه في الممارسة الإنسانية بالإستعانة بالسيكولوجيا والسيوسيولوجيا والأنتروبولوجيا إن إقتضى الحال وما تيسر من شروط المعرفة بالإنسان، الذي عجز مرارا وتكرارا في أجرأة سؤال سقراط الشهير ” أيها الإنسان إعرف نفسك بنفسك”.

خلال هذه التجربة، إنقلبت المفاهيم وتخلخلت وخلقت قطائع مهمة مع الفهم الذي كان سائدا، إحترمنا الكثيرين ممن كنا نسيء إليهم، بقصد أو بدون قصد، وخاصمنا من كنا نحترمهم بدون الحاجة إلى درس حقيقي لإمتحانهم، وزادت ثقتنا في العديد ممن تقبلناهم كما هم منذ الوهلة الأولى.

تعلمنا خلال هذه التجربة المفيدة جدا جدا، إذا ما اعتبرناها كذلك، أننا شبيهين إلى حد كبير بالذئاب، التي كلما جرحت أصبحت أكثر شراسة.

إكتشفنا أيضا أننا معذبين لبعضنا البعض طيلة هذه المدة، وبالتالي اكتشفنا ما كنا نتوفر عليه في ذواتنا ونجهله، وبأن طريق البناء شاق جدا وأن المصالح الذاتية عدو لذوذ للتطور والبناء الجماعي، وبأن قوتنا وقدراتنا لو تمت لملمتها والبحث عن المشترك في داخلها، سوف تكون فسيفساء صعبة التجاوز… لكل ذلك أقول شكرا جزيلا للمؤسسين.

اضف رد