جدل وتشكيك بشأن ظروف مقتل عبد العزيز الفغم الحارس الشخصي للملك سلمان

تداول أمراء ومسؤولون سعوديون، فجر الأحد، تقارير عن وفاة عبدالعزيز الفغم، الحارس الشخصي للعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز والذي أدى الوظيفة ذاتها مع الملك الراحل، عبدالله بن عبدالعزيز.

صحيفة عكاظ السعودية قالت في تقرير أن الفغم “قتل” دون تقديم تفاصيل إضافية عن الحادثة، وهو ما أثار تكهنات بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، قال البعض منهم إنه القتل جاء على يد صديق قديم خلال جلسة خاصة، وهو الأمر الذي لا يمكن لموقع CNN بالعربية التأكد منه بشكل مستقل. 

وقد نعى اللواء الغفم عدد من المقربين منه وعدد من المغردين الذين تداولوا صوره عبر شبكات التواصل الاجتماعي خلال عمله رفقة الملك سلمان وذكروا عددا من مآثره واصفين إياه بالحارس الأمين.

وحسبما افادت وسائل إعلام سعودية، الفغم قتل على يد أحد أصدقائه بسبب خلاف شخصي بينها. وكان الراحل اللواء الفغم، حارساً شخصياً للملك عبد الله بن عبد العزيز، وبعد وفاته أصبح حارساً شخصياً للملك سلمان بن عبد العزيز.

وأصدر الملك سلمان بن عبد العزيز، في منتصف العام 2017، أمراً ملكياً بترقية عبد العزيز الغفم (ترقية استثنائية) إلى رتبة لواء. عمل والد الواء الفغم أيضا مرافقا شخصيا للملك عبد الله بن عبد العزيز حيث كان يلازمه فى كل مكان لمدة وصلت إلى ثلاثين عاما.

تخرج عبد العزيز الفغم من الكلية العسكرية للملك خالد، بعدها جاء تعيينه من قبل الحرس الوطنى السعودى فى وظيفة لواء خاص، ثم نُقلَ للخدمة فى الحرس الملكى.

حاز على لقب أفضل حارس شخصي في العالم من قبل منظمة الأكاديمية العالمية، وتلقى ترقية استثنائية من ربتة عميد إلى لواء عام 2017. وكان الملك سلمان بن عبد العزيز، أصدر في منتصف العام 2017، أمرا ملكيا بترقية عبد العزيز الغفم (ترقية استثنائية) إلى رتبة لواء.

اضف رد