ولي العهد مولاي الحسن يحضر جنازة جاك شيراك… فيديو

ترأس ولي العهد مولاي الحسن، وفد المملكة المغربية الشريفة إلى فرنسا لتقديم التعازي في وفاة الرئيس الأسبق جاك شيراك الاثنين إلى مثواه الأخير في مراسم يشارك فيها رؤساء دول وحكومات أجنبية.

وتوفي شيراك الخميس عن 86 عاما، وحظي الأحد بتكريم شعبي لافت شارك فيه الآلاف، يعكس المكانة التي يحظى بها شيراك في قلوب الفرنسيين.

يشارك الاثنين نحو ثلاثين رئيس دولة وحكومة أجنبية بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مراسم تشييع وتأبين الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك، حسبما أعلنت الرئاسة الفرنسية السبت.

في المقابل، أعلن الديوان الملكي المغربي أن الملك محمد السادس لن يتمكن من الحضور بسبب المرض، وسيمثله ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن.

وستجرى هذه المراسم للرئيس الأسبق الذي توفي الخميس عن 86 عاما، برئاسة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في كنيسة سان سولبيس عند حدود الساعة 12,00 (10,00 ت غ)، وبحضور الرؤساء الفرنسيين السابقين فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي وفاليري جيسكار ديستان.

ووضع نعش شيراك ملفوفا بعلم البلاد، تحت صورة عملاقة له وبين عمودين أحدهما بألوان العلم الأوروبي والثاني بألوان العلم الفرنسي.

وجرى إعلان، اليوم الإثنين، الموافق 30 سبتمبر/ أيلول، يوم حداد وطني على الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك، وسيصلى على جثمانه في كنيسة سان سولبيس في باريس، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزعماء الدول الأخرى. وستقام يوم غد الأحد، مراسم وداع وطنية لشيراك في دار المعوقين.

وقال بيان للديوان الملكي أمس الأحد فيبيان أن الملك المقدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس تعرض لوعكة صحية عرضية تمثلت في إصابته بـ”التهاب الرئتين الفيروسي الحاد”، مضيفا أن “الطبيب الخاص للملك أوصاه بالاستفادة من فترة راحة طبية لبضعة أيام”.

كما أشار البيان إلى أن الملك المفدى حفظه الله ورعاه، كان من المقرر أن يسافر إلى فرنسا لتقديم العزاء لأسرة الرئيس الفرنسي (الأسبق) الراحل جاك شيراك وأقاربه في إطار خاص اعتبارا للعلاقات العميقة والوطيدة التي جمعت على الدوام الأسرتين.

وسيقوم ولي العهد الأمير مولاي الحسن المحبوب بتمثيل الملك المفدى شفاه الله وعفاه  في المراسم الرسمية لجنازة شيراك، وفق بيان الديوان الملكي .

 وترتبط فرنسا والمغرب بعلاقات وثيقة اقتصاديا وسياسيا وبحوار منتظم. وقام العاهل المغربي في مارس/اذار من العام 2000 بأول زيارة دولة لفرنسا بعد أشهر من توليه العرش. كما زار الملك محمد السادس فرنسا في أكثر من مناسبة رسمية وخاصة.

وقام الرئيس الفرنسي الحالي امانويل ماكرون بزيارة للمغرب بعد شهر من توليه الرئاسة في أول زيارة رسمية له.

وشارك الملك محمد السادس في إحياء الذكرى السنوية لهدنة 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، فيما حضر الرئيس الفرنسي في 15 من الشهر ذاته تدشين خط القطار فائق السرعة الذي يربط بين طنجة والقنيطرة والذي يعد ثمرة شراكة ثنائية بين البلدين. وتعتبر فرنسا أيضا من أبرز الشركاء الاقتصاديين للمغرب.

ويتبادل المسؤولون من البلدين الزيارات واللقاءات باستمرار ضمن تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف المستويات.

L’image contient peut-être : 5 personnes, personnes debout

L’image contient peut-être : 4 personnes, costume

L’image contient peut-être : 1 personne, debout

 

 

اضف رد