استعراض التجربة المغربية في التعاون الثلاثي والمنظومة الوطنية للتعاون جنوب-جنوب بلشبونة

استعرض مدير عام الوكالة المغربية للتعاون الدولي المملكة المغربية، السفير محمد مثقال، خلال مشاركته في ندوة دولية حول التعاون الثلاثي الأطراف بلشبونة بالبرتغال، الخميس 17 اكتوبر الجاري، التجربة المغربية المتعلقة بالمنظومة الوطنية للفاعلين في التعاون جنوب جنوب، من خلال بسطه حصيلة برامج التعاون التي انجزتها المملكة عبر الوكالة المغربية للتعاون الدولي وباقي الشركاء، خاصة في القارة الإفريقية

وفي كلمة له بالمناسبة قال محمد مثقال، إنه بفضل الالتزام الشخصي لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من أجل التنمية المستدامة في القارة الإفريقية استفادت العديد من الدول في القارة الأفريقية من برامج تقوية القدرات والتكوين، حيث تخرج 23000طالب إفريقي من الجامعات المغربية، ينتمون إلى 47دولة.

وأضاف المسؤول المغربي إن تطوير المنطومة الوطنية للتعاون جنوب-جنوب تساهم فيه كل الجهات الفاعلة في القطاعين العام والخاص، فضلاً عن المجتمع المدني، مشيرًا إلى أن الوكالة المغربية للتعاون الدولي وبتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، تتولى إعداد عدد من برامج التعاون مع مختلف الشركاء والخبراء المغاربة، في مجالات الفلاحة والبيئة والمياه والطاقة والمعادن، والصحة والصناعة.

وفي السياق ذاته، قال مثقال، ان المغرب انخرط في مسلسل التعاون الثلاثي ما بين بلدان الجنوب منذ عقود، مشيرا إلى أنه تم تسطير برامج متعددة مع مجموعة من الشركاء، وخاصة مع اليابان مع اجل برامج بناء القدرات في العديد من قطاعات لصالح 27 دولة إفريقية التي استفادت من التعاون الثلاثي بين المغرب واليابان وإفريقيا.

ولم يفت مثقال التذكير بأن الوكالة المغربية للتعاون الدولي، عملت مند أزيد من ثلاث سنوات وبشراكة مع البنك الإسلامي للتنمية على برمجة مجموعة من مشاريع التنمية البشرية لصالح العديد من البلدان الإفريقية في مجال صحة الأم بجيبوتي، والمياه في بوركينافاسو، وتعمل في الوقت الراهن على تنمية مجال الطاقات المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية في مجال الفلاحة في غامبيا.

جدير بالذكر ان الندوة الدولية حول التعاون الثلاثي المنظم من طرف منظمة التعاون الاقتصادي ى التنمية وحكومة البرتغال، شهد مشاركة عدد من الفاعلين الحكوميين وخبراء دوليينومكتب التعاون جنوب-جنوب بالأمم المتحدة.

اضف رد