طنجة..خبراء يبحثون آليات جديدة لتطوير القطاع السياحي بالمغرب

ثريا ميموني / محمد القندوسي

احتضنت مدينة طنجة أمس الأربعاء المناظرة الوطنية الأولى حول السياحة بالمغربية، مبادرة أشرف على تنظيمها المعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة بشراكة مع ” الجمعية المغربية للخبراء والباحثين في الميدان السياحي” و “النادي المغربي لمتعهدي الأسفار”.

ويروم هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار: “تنافسية وجاذبية وجهة المغرب : نحو نموذج سياحي جديد”، الكشف عن السبل الجديدة المعتمدة دوليا من أجل النهوض وتطوير القطاع السياحي، حيث عرف اللقاء عدة مداخلات ومناقشات من مهنيين وخبراء وباحثين في المجال السياحي من المغرب وخارجه.

وفي مداخلة له ،أوضح رئيس مبادرة “النادي المغربي لمتعهدي الأسفار”، عز الدين الصقلي، أن هذه الندوة تعتبر فرصة يساهم من خلالها النادي في دينامية الجهود الرامية إلى ضمان تنمية متناغمة ومستدامة لقطاع السياحة.

وفي نفس السياق، وجه السيد الصقلي رسالة قوية إلى الجهات المسؤولة بمدينة طنجة، من أجل التحرك سريعا لرد الإعتبار لضريح ابن بطوطة ، هذا الموقع التاريخي والأثري الذي لا يوحي أبدا بالأهمية التي كانت لهذا الرحالة العالمي الطنجي، مطالبا المنتخبين ووجهاء المدينة والمسؤولين في وزارة السياحة ووزارة الثقافة، العناية وتثمين هذا الموروث التراثي باعتباره أحد المعالم الأساسية في المدينة، الذي يعتبر مزارا سياحيا بامتياز.

وفي مداخلة أخرى، اعتبر رئيس الجمعية المغربية لخبراء السياحة، مصطفى مفيد، أن مشاركة الجمعية في الندوة تروم تضافر جهود كافة الشركاء من أجل الإسهام في مواصلة نمو القطاع، وإشعاع وجهة المغرب، وتثمين الرأسمال البشري، وتقاسم الممارسات التدبيرية الجيدة بين مقاولات القطاع. وعلى هامش هذا اللقاء، تم التوقيع على وثيقتي بروتوكول اتفاق وتعاون ، جمعت الأولى بين الجمعية المغربية للخبراء والباحثين في الميدان السياحي و النادي المغربي لمتعهدي الأسفار، فيما وقعت الوثيقة الثانية من طرف المعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة، والنادي المغربي لمتعهدي الأسفار.

وفي سياق آخر، وخلال هذا الملتقى تم تكريم عدد من الفاعلين في القطاع السياحي، حيث تعلق الأمر بكل من البروفسور نور الدين الشرقاوي، عثمان الشريف العلمي، عز الدين الصقلي وعدنان أفقير.

 

اضف رد