وأدى ذلك إلى عزف النشيد الوطني الإسرائيلي علانية في دولة خليجية لأول مرة عندما فاز لاعب الجودو الإسرائيلي ساغي موكي ببطولة جراند سلام في أبو ظبي في أكتوبر الماضي.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن قام اتحاد الجودو بتجريد الإمارات وتونس من حق استضافة بطولتين دوليتين بسبب عدم ضمان المساواة في معاملة الرياضيين الإسرائيليين، الذين لم يسمح لهم بالمنافسة تحت علم دولتهم أو عزف النشيد الوطني إذا فازوا.

وفي عام 2017، حظر منظمو البطولة في أبو ظبي علم إسرائيل والنشيد الوطني – وهي سياسة موجهة فقط للمشاركين الإسرائيليين. وفاز تال فليكر، الذي شارك بالمباراة تحت علم اتحاد الجودو، بميدالية ذهبية في البطولة، لكن لم يتم عزف النشيد الوطني، فغناه بنفسه.

وعموما، لم يُسمح للرياضيين الإسرائيليين الذين يتنافسون في البطولات الدولية التي تستضيفها الدول العربية بالتنافس تحت علمهم الوطني، أو عرض الرموز الوطنية على ملابسهم الرسمية أو عزف النشيد، على الرغم من احتجاجات إسرائيل والمسؤولين الدوليين الذين حاولوا اتخاذ إجراءات صارمة.