مفكرون وفلاسفة يناقشون التحديث السياسي بعد موجات الربيع العربي

ينظم المركز العربي للأبحاث بشراكة مع مؤسسة هانس زايل الألمانية ندوة فكرية حول موضوع “الدولة المدنية بين التحديث السياسي والتحديث الثقافي” يوم 06 ديسمبر 2019 والتي ستعرف مشاركة محمد سبيلا، محمد الدكالي، محمد المعزوز، عادل حدجامي ومحمد مزيان. وتسعى الندوة التي يحتضنها فندق إيبيس بالرباط إلى دراسة ومساءلة مفهوم “الدولة المدنية” باعتباره موضوعا ذو طابع سجالي في العالم العربي خصوصا بعد انطلاق موجات الانتفاضات العربية.

و حسب بلاغ صادر عن المركز فإن الندوة تهدف إلى تناول مفهوم الدولة المدنية بالتحليل و التفصيل في أصوله الفكرية، المبنية بالأساس على الحداثة السياسية و المؤطرة لمفاهيم كالمواطنة والتمثيلية٬ والحقوق٬ والدور الوظيفي المحايد للدولة، و الفصل بين السلطات، وهي نفس الشعارات التي رافقت انطلاق حركة احتجاجية واسعة بالمنطقة العربية ساءلت من خلالها نموذج الدولة القائمة ساعية إلى تجاوز اختلالاته، إلا أن هذه الحركة عرفت تعثرا بسبب الاختيارات الديمقراطية التي جعلت بعض المجتمعات العربية تعرف تحولات سياسية خاصة مع صعود حركات الإسلام السياسي إلى السلطة وحدوث صراعات متعددة الأطراف لم تكن محسوبة يقول البلاغ.

وفي ذات السياق، سيستند المحاضرون إلى مقاربات وروئ علمية مختلفة للبحث عن جواب موضوعي عن إشكالية التحديث السياسي والثقافي كمدخل لإرساء قواعد وأسس الدولة المدنية في الواقع السياسي العربي.

ويشير البلاغ أن هذه الندوة التي ينظمها المركز العربي للأبحاث تأتي كمواكبة للاجتهادات الفكرية التي بذلت في الفكر المغربي الحديث لتبنيه ولضبط تصوراته ومن بينها الجهود الفكرية والعملية التي بذلها مفكرون من أمثال الأستاذ محمد الدكالي الذي نذر الكثير من جهوده لبلورة وتعميق التفكير في مظاهر الحداثة السياسية في المغرب.

 يذكر أن المركز العربي للأبحاث مؤسسة بحثية علمية عربية تأسست بالرباط من طرف ثلة من الباحثين حيث تمكن منذ تأسيسه من تنشيط الحركية الثقافية العربية والمغربية من خلال احتضانه عددا من المحاضرات والندوات المحلية والدولية كان أبرزها سلسلة آفاق الدولة المدنية كما استضاف عدد من الشخصيات الأكاديمية والمدنية العربية والدولية وعدد من وجوه المشهد الثقافي العربي من تونس والجزائر وسوريا وفلسطين والعراق وغيرها.

اضف رد