بريد مجهول‎

مريم الشكيليه / سلطنة عمان 

لماذا لم تأتي حتى الآن…..

لا أعلم هل بت أتفقد أشيائك أم هي التي تشدني إلى غيابك…….

أنا هنا محتجزة بين فصلين وبين غيابين وبك…..

يخيفني هذا الغياب الطويل وهذا الحضور المبتور….

هذا التلعثم في مسار الكلمات وهي 

تخطئ وجهاتها وتفقد بريدها…..

لم أعد أقوى على إهتزازات الأقدار وتبعثرات السنوات.. 

هذه الأهتزازات التي بعثرتني وأحدثت ثقوب في ذاكرتي…..

ترعبني فكرة إنك لن تأتي بعد كل هذه التراكمات الكتابية…..

بعد كل هذا الضجيج الحبري الذي يصم آذان الورق….

ترعبني فكرة إنك تخليت عن السير في شوارع الحروف المجاور لقصيدتي…..

وإن المصادفات قد تخلت عنك ولن تأتي بك بحجة لقاء أبواب المقاهي حين ندير في نفس اللحظه مقبض الباب وتعلق نظرتنا في دهشة اللحظه وشرارة المصادفة وفك إشتباك الكلمات…..

 

اضف رد