أخبار عاجلة:

ناشطة حتى يُقبل نضالي في الحزب” يجب أن أؤدي الضريبة هي أن أمارس الجنس مع أحد البرلمانيين”

أحدث تصريحات ناشطة في حزب في الحكومة، بعد توجيهها اتهامات لأحد البرلمانيين بابتزازها جنسيا، حيث أكدت في مقطع فيديو جرى تداوله على نحو واسع في مواقع التواصل الاجتماعي تعرضها للمنع من دخول مقر الحزب بسبب رفضها أداء ما وصفتها بـ”الضريبة”.

يتعلق الأمر بإحسان حساني، التي تقدم نفسها عبر “فيسبوك” بصفة “نائبة رئيسة منظمة المرأة التجمعية بإقليم تاوريرت”، والتي قامت بتصوير مقطع فيديو أمام مقر لحزب التجمع الوطني للأحرار، حيث قالت إن شخصا منعها من الدخول، منددة بتعرضها لذلك الموقف رغم أنها “مناضلة في الحزب منذ أربع سنوات” وفق ما صرحت به.

وتابعت حساني “يقولون إنني يجب أن أؤدي الضريبة وهذه الضريبة هي أن أمارس الجنس مع أحد البرلمانيين وذلك حتى يُقبل نضالي في الحزب، وهذا لن يكون” ليتدخل بعض الأشخاص محاولين تهدئتها بينما ظلت تصرخ قبل أن ينتهي البث المباشر.

وقامت الناشطة السياسية لاحقا بحذف منشوراتها المصورة ذات الصلة بهذا الموضوع مبررة ذلك بـ”استغلالها البشع من طرف بعض أعداء الحزب”، لكنها أكدت “ما زلت متشبثة بمساري ومطالبي المشروعة”.

لتوضيح فقط انا عضو المنضمة الجهوية للمرأة التجمعية بالجهة الشرقية وهذه الوثائق تثبث هذا الاخير ولم أتهم يوما أحد برلمانيي الحزب لكن من أقصد صاحبنا البرلماني من الحزب المعلوم

Publiée par Ihssane Hessani sur Mercredi 25 décembre 2019

اضف رد