panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

احتفال في البحرين بالمشروع الفائز بجائزة الآغا خان للعمارة “إعادة إحياء المحرق”

ضمن احتفالية أقيمت في مركز زوار مسار اللؤلؤ في المحرق (البحرين) تحت رعاية وحضور معالي الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، نائب رئيس الوزراء في مملكة البحرين؛ ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار ؛ والسيد فرّخ درخشاني، مدير جائزة الآغا خان للعمارة، تم الاحتفاء بمشروع “إعادة إحياء منطقة المحرق”، وهو عبارة عن سلسلة من مشاريع الترميم وإعادة الاستخدام التي تبرز تاريخ صيد اللؤلؤ في هذا الموقع من التراث العالمي.

بدأ مشروع “إعادة إحياء المحرق” كسلسلة من أعمال الترميم وإعادة الاستخدام التكيفي لعدد من المواقع، وتطوَّر فيما بعد ليصبح برنامجاً شاملاً يهدف إلى إعادة التوازن بين التركيبة الديموغرافية للمدينة من خلال إنشاء أماكن عامة، وإدخال تحسينات على البيئة بشكل عام وتوفير أماكن مجتمعية وثقافية. في نهاية المطاف، حمل هذا المشروع  عنوان”مسار صيد اللؤلؤ”، وكان يسعى إلى حث العائلات المحلية على العودة من خلال إدخال التحسينات على البيئة وتوفير الأماكن المجتمعية والثقافية.

شكّلت صناعة صيد اللؤلؤ أهمية على مر التاريخ بالنسبة لاقتصاد البحرين، حيث كانت العاصمة السابقة المحرّق مركزها العالمي. يسلط المشروع الضوء على هذا التاريخ من خلال الحفاظ على عدد من المواقع والعديد من المباني، من منازل الغواصين المتواضعة إلى مساكن الفناء المرموقة، وتم ربط جميع هذه المواقع عبر مسار الزائر، مع مجموعة من الأراضي الخالية التي تُركت كأماكن عامة نظراً لعمليات الهدم التي طالت الأماكن الطبيعية.

وعلى هامش المناسبة تم تنظيم ندوة خاصة حول جائزة الآغا خان للعمارة والمعايير التي تم الاعتماد عليها لاختيار المشاريع الفائزة بالجائزة، وبشكل خاص مشروع إعادة إحياء المحرق في البحرين، حيث ناقش المحاضرون الجوانب الأكثر أهمية التي يتميز بها هذا المشروع، والتي كانت سبباً في اختياره للفوز بالجائزة، كما ناقشوا السبل التي من شأنها أن تحفز المشاريع التنموية والاستثمارية في مثل هذا النوع من المشاريع الحضرية. وشارك في هذه الندوة إلى جانب السيد فرخ درخشاني، مدير جائزة الآغا خان للعمارة، كل من السيد محمد الأسد عضو اللجنة التوجيهية للجائزة، والسيد كريم ابراهيم والسيدة ميساء بطاينة من لجنة التحكيم العليا إضافة للسيدة شادية طوقان من اليونسكو.

للحصول على مزيد من المعلومات حول مشروع “إعادة إحياء المحرق”، بما في ذلك عدد من الصور ومقاطع الفيديو، يرجى زيارة الرابط:

https://www.akdn.org/ar/architecture/project/%D8%A5%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D9%86%D8%B7%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%B1%D9%82

للحصول على الملف الإعلامي الكامل على الانترنت لكافة المشاريع الفائزة بجائزة الآغا خان للعمارة في دورتها الأخيرة، والذي يتضمن ملخصات عن كل من المشاريع الفائزة، وصور عالية الدقة، وغيرها من المعلومات ، يرجى زيارة الرابط:  https://www.akdn.org/2019AwardWinners

 

حول جائزة الآغا خان للعمارة

تختلف جائزة الآغا خان للعمارة برسالتها عن غيرها من جوائز العمارة، فهي لاتكرم المهندسين المعماريين فحسب، بل يمتد هذا التكريم ليشمل أطراف أخرى مشاركة بالمشاريع مثل البلديات، وعمال البناء، وأصحاب العمل، والعمال المهرة، والمهندسين الذين كان لهم دور مهم في إنجاز المشاريع. تأسست جائزة الآغا خان للعمارة في عام 1977 من قبل صاحب السمو الآغا خان، بهدف تحديد وتشجيع الأفكار الرائدة في مجالات العمارة والبناء التي تنجح في التصدي لاحتياجات وطموحات المجتمعات التي يكون للمسلمين وجود معتبر فيها.

 

لجنة التحكيم العليا لجائزة الآغا خان للعمارة  2019

الأعضاء التسعة للجنة التحكيم العليا للجائزة هم: أنطوني كواميه أبياه، الفيلسوف الأنجلو غاني الأمريكي؛ ميساء بطاينة، مؤسسة شركة ميسم للعمارة والهندسة؛ السير ديفيد تشيبرفيلد والذي تعد  شركته المسؤولة عن بناء أكثر من 100 مشروع لكلا القطاعين العام والخاص؛ إليزابيث ديلير، شريك مؤسس لاستوديو التصميم الذي تمتد ممارسته في مجالات العمارة المتعددة الوسائط والوسائط الرقمية؛ أدهم إلدم، برفسور في التاريخ في كلية فرنسا  وجامعة بوغازيتشي، باريس واسطنبول، فرنسا-تركيّا؛ منى فواز ، برفسورة في الدراسات العمرانية والتخطيط لدى معهد عصام فارس للسياسات العامة في الجامعة الأمريكية في بيروت؛ كريم ابراهيم، معماري مصري وباحث عمراني والذي عمل بشكل مكثّف في القاهرة التاريخية؛ علي م. ملكاوي، برفسور في كلية الدراسات العليا للتصميم في جامعة هارفارد والمدير المؤسس لمركز هارفارد للمباني والمدن الخضراء؛ نونديتا كوريا ميهروترا معماريّة تعمل في الهند والولايات المتحدة  إضافة لكونها مديرة مؤسسة تشارلز كورية. لمزيد من التفاصيل يرجى الاطلاع على الملفات الشخصية لأعضاء اللجنة التحكيم العليا على الرابط

 (https://www.akdn.org/architecture/master-jury/196951)

 

تُدار الجائزة من قبل لجنة توجيهية يترأسها صاحب السمو الآغا خان  وتضم الأسماء التالية أعضاء فيها وهم: السير ديفيد أجي المؤسس والمعماري المسؤول عن أجايي وشركاه لندن، المملكة المتحدة. محمد الأسد، ومؤسس ورئيس مركز دراسات البيئة المبنية في عمَّان، الأردن. إمري آرولات المدير المؤسس لشركة إمري آرولات للعمارة (EAA)، نيويورك-لندن-استانبول، الولايات المتحدة الأمريكية-تركيا. فرانشيسكو باندارين، مستشار خاص، اليونيسكو، باريس، فرنسا. حنيف كارا، مدير التصميم- AKT II لندن وبرفسورفي كلية الدراسات العليا في التصميم في جامعة هارفارد. عظيم نانجي مستشار خاص ،جامعة الآغا خان، نيروبي كينيا. ناصر ربّاط، بروفيسور الآغا خان معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، كامبريدج، الولايات المتحدة الأمريكية. بريجيت شيم، مديرة لشركة شيم – سوتكليف آركيتكتس (Shim-Sutcliffe) تورنتو، كندا. مارينا تبسّم مديرة شركة مارينا تبسّم آركيتكتس (MTA)، داكا، بنغلادش و فَرُخ درخشاني مدير الجائزة. لمزيد من التفاصيل يرجى زيارة الرابط

 (https://www.akdn.org/architecture/steering-committee/196951 )

للتواصل الإعلامي:

سام بيكنز

هاتف: +41.22.909.72.00

بريد الكتروني: info@akdn.org

الموقع الالكتروني: www.akdn.org/architecture

 

ملاحظات

تأسست جائزة الآغا خان للعمارة في عام 1977 من قبل صاحب السمو الآغا خان، بهدف تحديد وتشجيع الأفكار الرائدة في مجالات العمارة والبناء التي تنجح في التصدي لاحتياجات وطموحات المجتمعات التي يكون للمسلمين وجود معتبر فيها. وتركز الجائزة على نماذج المشاريع التي تعتمد معايير جديدة في التميز المعماري في مجالات التصميم المعاصر، الإسكان الاجتماعي، تحسين وتطوير المجتمع، الحفاظ على المواقع التاريخية، الحفاظ على المساحات وإعادة استخدامها، بالإضافة إلى هندسة المناظر الطبيعية وتحسين البيئة. منذ انطلاقتها منذ 42 سنة مضت تلقى 116 مشروعاً الجائزة كما تم توثيق أكثر من 9000 مشروع بناء.

جائزة الآغا خان للعمارة هي جزء من شبكة الآغا خان للتنمية. تقوم الشبكة بتشغيل وإدارة أكثر من 1000 برنامج ومؤسسة في 30 بلداً والتي يعود العديد منها لأكثر من 60 سنة مضت، بل إن بعضها لأكثر من 100 عام مضى. يعمل لدى الشبكة أكثر من 80000 موظف يتواجد معظمهم في دول العالم النامي. تصل ميزانية شبكة الآغا خان للتنمية السنوية للنشاطات التنموية الغير ربحية لما يعادل 950 مليون دولار. ذراعها للتنمية الاقتصادية؛ صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية (AKFED)، والذي يساهم بعائد وقدره 4 مليار و 300 مليون دولار أمريكي سنوياً، في حين يعاد استثمار كل الفائض منه في مشاريع تنموية أخرى والتي عادة ما تكون في مناطق نائية وضعيفة أو مناطق ما بعد الصراعات.

اضف رد