جائزة التميز الحكومي العربي تحفز أصحاب التجارب الاستثنائية وتتلقى أكثر من 2500 مشاركة من الموظفين والجهات الحكومية‎

 

  • أكثر من ألفموظف ومسؤول عربي استفادوا من الندوات التعريفية

  • أكثر من 50 ندوة تعريفية في الدول العربية خلال 2019

  • 15 فئة للجائزة تضم 10 للمؤسسات والجهات الحكومية و5 فئات للأفراد

  • تعزيز ثقافة التميز الحكومي في العالم العربي وخلق فكر قيادي إيجابي يتبنى التميّز منهج عمل وثقافة مؤسسية

  • منصة عربية لتبادل أفضل الممارسات والتجارب الناجحة

  • الاحتفاء بالجهود الحكومية المتميزة في الدول العربية

 

دبي،15 يناير 2020: تمثل جائزة التميز الحكومي العربي محفزاً للتجارب الاستثنائية والقصص الملهمة للتميز في العمل الحكومي العربي، إذ تلقت خلالفترة قصيرة من فتح باب الترشيحات لفئاتها الـ 15، أكثر من 2500 مشاركة منمختلف الدول العربية، فيما تسجل تزايداً ملحوظاً في أعداد طلبات الترشح التي تتلقاها عبر موقعهاالإلكترونيwww.ageaward.com، حتى 31 يناير الحالي.

ونظم فريق عمل الجائزة، نحو 50 ندوة وورشة تعريفية استفاد منها أكثر من ألفمسؤول وموظف في الوزارات والجهاتوالدوائر الحكومية العربية،شملتالسعودية والكويت والبحرين وسلطنة عمان، ومصر والأردنوفلسطين ولبنان والعراقوالسودان وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا وجمهورية القمر المتحدة وجيبوتي والصومال واليمن، ما أسهم في زيادةطلبات الترشح للجائزة.

وتهدفجائزة التميز الحكومي العربي التي تحظىبرعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وتنظم بالشراكة بين المنظمة العربية للتنمية الإداريةوحكومة دولة الإمارات، إلى إحداث نقلة نوعية في العمل الحكومي العربي والارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين العرب.

وتركز الجائزة على تعزيز ثقافة التميز الحكومي في العالم العربي، وخلق فكر قيادي إيجابي يتبنى مبادئ التميّز منهج عمل وثقافة مؤسسية، ويركز على تحسين الأداء والتطوير المتواصل المستدام، وتسعى إلى توفير منصة عربية لتبادل أفضل الممارسات والتجارب الناجحة، والاحتفاء بالجهود الحكومية العربية المتميزة.

ناصر القحطاني: أداة ملهمة ومحفزة لإرساء منهج جديد في العمل الحكومي العربي

وأكدسعادة الدكتور ناصر القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية عضو مجلس أمناء جائزة التميز الحكومي العربي على أهمية تكثيف المشاركة في الجائزة التي تهدف لتعميم ثقافة التميز الحكومي، وترسيخ مفاهيم أنظمة الأداء والمتابعة والتخطيط الاستراتيجي في ثقافة العمل الحكومي العربي.

وقال: “إنجائزة التميز الحكومي العربيتمثل أداة مهمة لتفعيل حراك عربي إيجابي في العمل الحكومي، وإرساءفكر ومنهج عمليحفز التطوير الإداري المبني على ثقافة التميز، وتطبيق أفضل الممارسات في الأداء الحكومي، من خلال تسليط الضوء على التجارب الإدارية الناجحة في الدول العربية”.

وأضاف القحطاني أن الجائزة تعزز التعاون والتكامل الحكومي العربي الهادف إلى تحديث العمل المؤسسي والارتقاء بجودته، وتطوير آليات حكومية مرنة وجديدة تواكب التغيرات وتستبق التوجهات في صناعة مستقبل أفضل وبناء حكومات تخدم المواطن العربي، داعيا الجهات الحكومية العربية للترشحومشاركة أفضل التجارب والنماذج الناجحة التي ابتكرتها وأسهمت في الارتقاء بكفاءة العمل ورفع مستويات الإنجاز.

 

عبد الرحمن العور: تقديم أفضل النماذج الإيجابية لتحفيز الحكومات

وقال سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، عضو مجلس أمناء جائزة التميز الحكومي العربيومقرر المجلس: “نسعى من خلال الجائزة لتقديم أفضل النماذج الإيجابية المتميزة في العمل الحكومي لتسهم بتحفيز الحكومات في العالم العربي للتعامل مع المستقبل،ونحتفي بدور هذه النماذج المؤثرة لنشجع ثقافة التميز والابتكار، عبر توسيع نطاق الجائزة ليشمل أهم المجالات الحيوية، بحيث تستقطب الإنجازات التي من شأنها أن تحدث التحولات المنشودة في حكوماتالعالم العربي.”

وأضاف العور: “إن تنوع فئات الجائزة يعكس إيمان القائمين عليها بشمول منظومة التميز والإنجاز وتكاملها، ويأتي اختيار فئات الجائزة بدقة لتستهدف الجوانب الرئيسية لعمليات تطوير وإصلاح العمل الحكومي لتتواءم مع احتياجات المواطن العربي في هذا العصر،فهذا التنوع يضيف ميزة نوعية لجهود استكشاف القدرات الكامنة لدى كل دولة وتطوير الاستراتيجيات وخطط العمل بناءً على الإمكانات التي تم اكتشافها.”

 

 

مريم الحمادي: رؤية عربية للتميز الحكومي المعزز لجودة حياة المجتمعات

من جهتها،أكدتمريم الحمادي مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، أمين عام جائزة التميز الحكومي العربي، أن الجائزة تجسد رؤية وفكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في مواصلة التطوير والتحديث الحكومي،لتطوير رؤية عربية مشتركة للتميز الحكومي الهادف لتعزيزجودة حياة أفراد المجتمع وتلبي طموحاتهم للمستقبل.

وقالت مريم الحمادي: “تسهم الجائزة في تعزيزالتوجهات للارتقاءبالعمل الحكومي وتحديث المنهجيات وأدوات العمل وتحسين مستويات الأداء المتميز الذي يلبي تطلعات المواطن العربي، لتقدم رؤية جديدة تحفز التفكير الإبداعي والتخطيط المستقبلي، وروح المنافسة الإيجابية لتحقيق التنمية الشاملة”، مثنية على بالاهتمام الواسع بالجائزة الذي أظهرته المؤسسات والكفاءات الحكومية العربية، وحرص الحكومات العربية على التعاون في تطوير قاعدة عمل مشترك لاكتشاف فرص التطوير في مجال التميز الحكومي.

15 فئة تحتفي بالإنجازات العربية المتميزة

وتواصل جائزة التميز الحكومي العربيالتي لاقت إقبالاً واسعاً للتسجيل في مختلف فئات الجائزةاستقبال الترشيحات من مختلف الجهات الحكومية والموظفين الحكوميين في العالم العربي، ضمن 15 فئة على مستويي المؤسسات والأفراد.

وتتوزعالترشيحات الخاصة بالمؤسسات الحكومية العربية إلى 10 فئات، هي: أفضل وزارة عربية، وأفضل هيئة أو مؤسسة حكومية عربية، وأفضل مبادرة تطويرية حكومية، وأفضل مشروع حكومي عربي لتمكين الشباب، وأفضل مشروع حكومي عربي لتطوير التعليم، وأفضل مشروع حكومي عربي لتطوير القطاع الصحي، وأفضل مشروع حكومي عربي لتطوير البنية التحتية، وأفضل مشروع حكومي عربي لتنمية المجتمع، وأفضل تطبيق حكومي عربي ذكي.

أما على مستوى الأفراد فتشمل خمس فئات هي: أفضل وزير عربي، وأفضل محافظ عربي، وأفضل مدير عام لهيئة أو مؤسسة عربية، وأفضل مدير بلدية في المدن العربية، وأفضل موظف حكومي عربي.

50 ندوة تعريفية في الدول العربية

ومنذ إطلاق الجائزة، عقدت الأمانة العامة لجائزة التميز الحكومي العربي بالتنسيق مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية في جامعة الدول العربية،50 ندوة تعريفية في عدد من الدول العربية،للتعريف بفئات ومعايير الجائزة ومشاركة رؤيتها ودورها في تحفيز التطوير والتحسين والتميز الإداري في الوطن العربي، وتشجيع الجهات الحكومية والنماذج العربية الريادية على المشاركة في الجائزة ونشر ثقافة التميز والجهود التي بذلوها في تطوير العمل الحكومي بما يسهم في بناء مسارات التعاون العربي.

وتعتبر جائزة التميز الحكومي العربي التي تم إطلاقها تحت قبة جامعة الدول العربية، بحضور معالي أحمد أبو الغيط أمين عام الجامعة، الأكبر في مجال التطوير والتحسين والتميز الإداري في المنطقة العربية، وتسهم في تحفيز التطوير المستمر لمنظومة العمل الحكومي العربي وتوفير خدمات حكومية تلبي تطلعات المواطن العربي وطموحاته للمستقبل.

وتوفر الجائزة فرصة المنافسة على مختلف فئاتها للجهات الحكومية في جميع الدول العربية باستثناء دولة الإمارات، لضمان الشفافية والحياد في تقييم الترشيحات،كما تعتمد الجائزة على لجنة تحكيم تضم نخبة من أفضل الخبرات التي حققت إنجازات نوعيّة في المجال الإداري والفكر التطويري للعمل المؤسسي على تقييم الترشيحات التي ترد إلى الجائزة على مستوى الدول العربية.

اضف رد