رحيل نجمة الزمن الجميل ماجدة الصباحى عن عمر يناهز 89 عاما

ثريا ميموني

أعلن التلفزيون المصري وعدد من المواقع الإخبارية قبل قليل وفاة الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى، وذلك عن عمر يناهز 89 عاما، بعد أن عانت ولفترة طويلة مع أمراض الشيخوخة .

الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى اعتزلت المجال الفني منذ 26 عاما، وكان آخر عمل لها فيلم “ونسيت أنى إمرأة”، مع المخرج عاطف سالم ، واقتصر ظهورها في أول الأمر على حضور بعض المهرجانات السينمائية، ثم اقتصر ظهورها فقط في المناسبات العائلية والخاصة جدا.

الراحلة ماجدة الصباحى، أبدعت في الكثير من الأدوار السينمائية، خاصة الأدوار الرومانسية والفتاة الدلوعة، لكنها كانت شديدة الزكاء، حيث أنها عندما نجحت فى تقديم هذه النوعية من الأدوار، ذهبت إلى منطقة أخرى لتقدم الأدوار السياسية، ولمعت فيها بل كان أبرز أدوارها المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد بفيلم “جميلة”، كما قدمت دور الصحفية التى تكتب عن الحرب والجنود والاعتداءات الصهيونية خلال فترة حرب أكتوبر بفيلم “العمر لحظة” مع أحمد زكى وأحمد مظهر.

ازدادت الفنانة الكبيرة الراحلة ماجدة الصباحى في محافظة طنطا، وحصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية، وكان أبوها موظفا في وزارة الموصلات بدأت حياتها الفنية وعمرها 15 سنة دون عِلم أهلها وغيرت اسمها إلى ماجدة، بعد أنكان اسمها الحقيقي”عفاف على كامل الصباحى”، حتى لا يعرفها أحد، وكانت بدايتها الحقيقية عام 1949 في فيلم “الناصح “،إخراج سيف الدين شوكت مع إسماعيل يس .

هذا ونذكر، أن النجمة ماجدة كانت من بين الفنانات الأكثر عرضة لإشاعة الوفاة التي تكررت في أكثر من مرة، كان آخرها في غشت الماضي.

اضف رد