السلطات العراقية تعتقل مفتي “داعش” في الموصل

اعتقلت القوات الأمنية العراقية، مفتي تنظيم “داعش” في الموصل، المعروف بـ”أبي عبدالباري”، والذي تولى تنفيذ عمليات الإعدام وخاصة لرجال الدين، إضافة إلى تفجير جامع النبي يونس إبّان سيطرة التنظيم على المدينة في 2014.

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقي في بيان، إن فوج “سوات” التابع لقيادة شرطة نينوى تمكّن من إلقاء القبض على مسؤول فيما يعرف بالشرعية ومفتي “داعش” شفاء النعمة، المكنى بـ”أبو عبد الباري”.

فوج سوات التابع لقيادة شرطة نينوى وبناءً على معلومات دقيقة وبعد البحث والتحري والمتابعة المستمرة يتمكن من القاء القبض على “مسؤول فيما يعرف بالشرعية ومفتي داعش المعروف ( شفاء النعمة ) المكنى ( ابو عبد الباري )…

وأضافت أن المعتقل كان يعمل إماماً وخطيباً “في عدد من جوامع المدينة، والمعروف بخطبه المحرّضة ضد القوات الأمنية”، مشيرةً إلى أنه كان “يحرّض على الانتماء لداعش ومبايعته، ويثقف للفكر التكفيري المتطرف خلال فترة سيطرة داعش على مدينة الموصل”.

وما زالت مناطق عديدة من محافظة نينوى وخاصة القريبة من الحدود السورية شمال غرب الموصل تشهد اعمال عنف واختطاف وقتل وتفجيرات ينفذها عناصر (داعش) ضد القوات الامنية العراقية والمدنيين برغم الاعلان عن القضاء على التنظيم نهاية 2017. 

اضف رد