المستشار الملكي أندري أزولاي يتعرض لحادث سير رفقة ابنته

أفادت مصادر مطلعة إعلامياً، تعرض  المستشار الملكي، أندري أوزولاي، صباح الاثنين، لحادث سير رفقة ابنته.

ووفق نفس المصادر، فإن المستشار الملكي تعرض للحادثة في الطريق الرابطة بين منطقة دار بوعزة، نواحي مدينة الدارالبيضاء .

وكان أندريه أزولاي حاضرا في افتتاح “بيت الذاكرة” مؤخرا بالصويرة بحضور الملك محمد السادس، وعدة شخصيات بينها مديرة “اليونسكو” أودري، وهي ابنة أزولاي.

أندري أزولاي حالة استثنائية في المغرب. فقد شغل منصب “مستشار الملك” في عهد الملك الراحل الحسن الثاني، وهو المنصب الذي استمر في شغله في عهد الملك محمد السادس. إنه شخصية بارزة في مربع الحكم المغربي، تمثل حالة فريدة من نوعها في العالم العربي والإسلامي: فهو يهودي، وهي الحالة التي تعكس مستوى التعايش الرفيع، الذي طبع لقرون طويلة علاقة المسلمين واليهود المغاربة.

أزولاي مهتم بحوار الحضارات والثقافات، فشغل مناصب عدة، بينها: رئاسة منظمة “آنا ليند” الأورومتوسطية للحوار بين الثقافات، ورئاسة المؤسسة الخيرية للثقافات الثلاث والديانات الثلاث، وعضويته في لجنة حكماء “تحالف الحضارات”.

وهو يرفض فكرة صدام الحضارات، ويراها فكرة غارقة فى البساطة وأرى أن هناك صداما بين الجهلاء وليس بين الحضارات”.​

ولدت أودري أزولاي في 4 أغسطس 1972 في باريس، لأسرة مغربية يهودية، أصلها من الصويرة، تلقت دروسها في المدرسة الوطنية للإدارة التي تخرج نخبة الشخصيات الإدارية الفرنسية، ونالت شهادة ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة باريس دوفين ومن جامعة لانكاستر البريطانية، ودرست العلوم السياسية في المدرسة الوطنية للإدارة في باريس.

عملت أزولاي خلال دراستها في القطاع المصرفي، حيث قالت إنها “كرهت” تجربتها، كما عملت أيضا قاضية في ديوان المحاسبة بعد أن شغلت مناصب عدة في إدارة الإعلام في وزارة الثقافة، لتعين في فبراير 2016 وزيرة للثقافة في حكومة فرنسوا هولاند.

رغم أن أودري ولدت في فرنسا، إلا أنها ظلت “وفية لأصولها المغربية” إذ تزور مدينة الصويرة باستمرار رفقة زوجها وطفليها، حسب والدها الذي يكشف أنهم في العائلة “لم يلحظو اهتمامها بالآثار في طفولتها، لكن ذلك تغير عندما كبرت فقد صارت مولعة بالآثار وبحمايتها”.

 

اضف رد