جلالة الملك المفدى يقوم بزيارة خاصة لولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

كشفت وكالة إماراتية، تفاصيل زيارة الملك المفدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه، لولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الاثنين، في مقر إقامته بالمملكة المغربية الشريفة.

شارك الحساب الرسمي لمجموعة “فرسان الإمارات” الإعلامية، على موقع “تويتر”، صورة من زيارة ملك المغرب، لولي عهد أبوظبي، في مقر إقامته بالمغرب.

ولفتت الوكالة الإماراتية، أن الزيارة تعكس مدى الترابط والتلاحم بين البلدين الشقيقين.

​تأتي زيارة محمد بن زايد للمغرب بعد لقائه، السبت الماضي، المستشارة أنغيلا ميركل، في العاصمة الألمانية برلين، لبحث الوضع في ليبيا، قبيل انعقاد المؤتمر الذي بحث الملف الليبي.

وكانت تقارير إعلامية عديدة، تحدثت عن أزمة استدعاء السفراء بين المغرب والإمارات، قبل أن ينقل “إرم نيوز” الإماراتي عن مصدر مغربي رسمي، قوله العلاقات بين البلدين تتسم بالقوة والمتانة، وليس صحيحا استدعاء السفير الإماراتي في المغرب.

وقال المصدر إن السفير الإماراتي، علي سالم الكعبي، موجود في بلاده منذ نحو أسبوعين أو أكثر “لأسباب شخصية أو إدارية أو غير ذلك، المهم أنه لا علاقة للأمر بما يعرف بالاستدعاء الذي يشير في الأعراف الدبلوماسية إلى توتر وخلافات بين الدول”.

على مدار أشهر، ظلت الأزمة بين المغرب والإمارات مكتومة، حتى ألمح إليها بوريطة، خلال مقابلة مع قناة “الجزيرة”، في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي.

بوريطة كشف عن إجراء المغرب تقييما شاملا لمشاركته في الحرب السعودية الإماراتية في اليمن، وتخلفه عن المشاركة في المناورات العسكرية للتحالف العربي، وعدم مشاركته في بعض الاجتماعات الوزارية.

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا عربيا يدعم القوات التابعة للحكومة اليمنية، في مواجهة مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، المتهمين بتلقي دعما إيرانيا.

كذلك من المؤشرات على الأزمة، ما تردد، في فبراير/ شباط الماضي، عن استدعاء المغرب سفيريه لدى أبو ظبي والرياض.

حينها، اكتفى بوريطة بالقول: “السفيران كانا في الرباط لحضور اجتماعات، والحديث عن استدعائهما غير دقيق”.

وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني، أيمن الصفدي، بالرباط، في 27 مارس/ آذار الماضي، أعلن بوريطة عن “أربعة ضوابط لاستمرار التنسيق مع الإمارات والسعودية”.

تلك الروابط هي: أن السياسة الخارجية هي مسألة سيادة للمغرب، التنسيق مع دول الخليج، وخاصة السعودية والإمارات، يجب أن يكون وفق رغبة من الجانبين، وألا يكون حسب الطلب، وأخيرا أن يشمل التنسيق جميع القضايا المهمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كالأزمة الليبية.

ونشرت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة “مغرب إنتلجانس”، مؤخرا، خبرا عن اعتزام الإمارات، التي تمول قناة “سكاي نيوز” الإخبارية، إطلاق قناة “سكاي نيوز المغرب”، دون استشارة الرباط.

** إجهاض الصخيرات

قال سلمان بونعمان، باحث مغربي في العلاقات الدولية، للأناضول إن “العلاقات المغربية الإماراتية تعيش توترا صامتا منذ أشهر”.

وأضاف: “بغض النظر عن صحة خبر استدعاء السفير الإماراتي لدى الرباط، فهناك ملفات عديدة غير متفق بشأنها تدفع في اتجاه تفاقم هذا التوتر غير المسبوق”.

ورأى أن “أهم الملفات الخلافية هي محاولات الإمارات إجهاض اتفاق الصخيرات، الذي سعى فيه المغرب إلى دعم استقرار ليبيا، على أساس أنها ستظل جزءا من الكيان المغاربي الكبير”.

وتضم المنطقة المغاربية كلا من: المغرب، ليبيا، الجزائر، تونس وموريتانيا.

ووقع الفرقاء الليبيين اتفاقا سياسيا في مدينة الصخيرات المغربية، عام 2015، لكنه لم يفلح في إنهاء النزاع في البلد الغني بالنفط.

ويشن قائد قوات الشرق الليبي، اللواء المتقاعد خليفة حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الجاري، هجوما للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا.

وتابع بونعمان: “الدعم المباشر والمعلن لحفتر في هجومه على طرابلس، وإلغاء المسار التوافقي المدعوم بشرعية دولية، يعتبر طعنة في الظهر لجهود المغرب لدعم الاستقرار في المنطقة”.

ويمثل هجوم حفتر انتكاسة لجهود الأمم المتحدة، التي كانت تستعد لعقد مؤتمر شامل للحوار، في مدينة غدامس جنوبي ليبيا، بين يومي 14 و16 من الشهر الجاري.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة، يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق وحفتر.‎

اضف رد