عشرات الحافلات الإسرائيلية تجوب شوارع الدار البيضاء قريباً

كشفت صحيفة “إلميساجيرو” الايطالية، أن حافلات مستعملة قادمة من إسرائيل ستجوب شوارع مدينة الدار البيضاء في الأسابيع المقبلة، في اتفاقية توصلت لها مؤسسة التعاون بين الجماعات “البيضاء” المفوضة بتدبير قطاع النقل.

وقالت صحيفة الايطالية، يوم الأحد، إن وكالة النقل الحضري بالعاصمة “أتاك” قامت بشراء 70 حافلة إسرائيلية بمبلغ يناهز 4.6 ملايين يورو، غير أن السلطات المحلية كانت قد رفضت ترخيصها  أيار/مايو الماضي لأن عمرها يزيد عن عشر سنوات وتنتمي إلى صنف “يورو 5” الملوثة التي تمنع المعايير الأوروبية الترخيص لها.

الخبر الذي نشرته الصحافة الايطالية، انتقل بسرعة الى المغرب من خلال تواجد جالية مغربية ضخمة تقيم بالديار الايطالية.

غير أن الخبر لحد الآن لم يتم تأكيده أو نفيه رسميا وبشكل قاطع، ما فتح المجال الى العديد من التأويلات، والى التضارب في المواقف حول صحته من عدمها. وكتبت صحيفة “إلميساجيرو”، الصادرة بروما، في عددها ليوم الأحد الأخير، أن وكالة النقل الحضري بالعاصمة الايطالية “أتاك” قامت بشراء 70 حافلة قادمة من إسرائيل بمبلغ يناهز 4,6 ملايين يورو، وذلك من أجل علاج الأسطول القديم المتهالك.

إلاّ أن  الإجراءات القانونية ستعيق الحافلات الإسرائيلية من الولوج الى الخدمة المخصصة لها، اذ عند وصولها إلى روما، تبين أن هذه الحافلات يبلغ عمرها بالفعل 10 سنوات ولا يمكن إعادة تسجيلها لأنها ملوثة للغاية، مما حدا بالسلطات الوصية في روما الى منعها، وهو ما دفع إلى تحويلها إلى المملكة المغربية، في صفقة شبه سرية لم يتم الكشف عن تفاصيلها بعد، بحسب ذات المصدر.

وبهذه الإجراءات ستظل الحافلات في الميناء الدولي بالعاصمة الاقتصادية في مستودعات للشركة، حيث لا تزال البلدية، رغم إنهاء العقد، مضطرة لدفع 16 في المائة من 4.3 مليون يورو المنصوص عليها في الاتفاق مع الموردين، هكذا جاء في الصحيفة الايطالية.

ومن المتوقع أن تهز هذه الفضيحة الكبيرة العاصمة الاقتصادية للمملكة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الإسلامية المناهض للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

ومن جهته قال عبد العزيز العماري، رئيس المجلس الجماعي ونائب رئيسة مؤسسة التعاون، إن تأخر الاشتغال بواسطة الحافلات يرجع إلى أن الاتفاقية يجب أن تمر عبر اللجنة الوطنية للاستثمارات وتأشير سعد الدين العثماني رئيس الحكومة عليها.

اضف رد