تجار الأزمات يستغلون كورونا ويرفعون أسعار قنينات الغاز إلى 135 درهم

سجلت الأسواق المغربية، ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار الكثير من السلع المحلية والمستوردة، في الوقت الذي أصاب فيروس كورونا سريع الانتشار القطاعات التجارية في الدولة ومناطق متفرقة من العالم بالشلل، بينما ألقى مسؤولون باللائمة على التجار، لاستغلال الأزمة لتحقيق أرباح أكبر.

وتتزايد مخاوف المواطنين من مواصلة أسعار مختلف السلع الارتفاع، لا سيما بعد دخول فرض حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة في البلاد إلى أجل غير مسمّى، “كوسيلة لا محيد عنها” لإبقاء فيروس كورونا “تحت السيطرة”، بحسب ما أفادت وزارة الداخلية الخميس.

وتداول مواطنون مقطع شريط فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ،يظهر رئيسة مقاطعة تستفسر من صاحب محل بقالة بعد شكوى لمواطن اشترى قنينة غاز بمبلغ 135 درهم حوالي (14 دولار) ، ارتفعت خلال اليومين الماضيين فقط بنحو 10 في المائة، مشيرين إلى أن الارتفاع المسجل يرجع إلى “جشع التجار”.

عاجل تدخل ممتاز للمواطنين و السلطةحملة المقاطعة الخامسة

Publiée par Grich Khalid sur Vendredi 20 mars 2020

وها نحن اليوم نواجه خطر فيروس كورونا الّذي يحصد عشرات الأرواح، ومع كُلِّ يوم يضاف عدد جديد الى قائمة الضّحايا، ليكون فيروس كورونا السّبب في ذعر ولجوء النّاس إلى منازلهم حاجزين على أنفسهم خوفاً على أبناءهم وأحبّائهم وأنفسهم راجين أن يتمكّنوا تجاوز المحنة بسلام، وفي الوقت ذاته ينتهز أشخاص هذه الأزمات لصالحهم ويبدؤوا باستغلال النّاس ابتداءً من رفع الأسعار إلى حبس السّلع الضرورية والأساسية ومواد الوقاية الطبية عن الناس، واستغلال الظروف الراهنة من انتشار وباء كورونا بقصد الاحتكار ورفع الأسعار.

لم يتوقّف الاستغلال عند التّجار بل إنّ أناساً عاديّون يقومون ببيع المنظّفات والكمّامات بأسعار مضاعفة، وحتّى الإنترنت كان له دوره في استغلال خوف النّاس، ولا ننسى شراء الحاجات فقد بات الأمر بالنّسبة للبعض سِباقاً لتخزين مؤونة الشّتاء كما تفعل الدّببة فلم يجد الآخرون شيئاً ممّا يحتاجونه لمواجهة هذه الأزمة.

إضافة الى أسعار الخضار والمواد الغذائيّة، ليطالب العديد من النّاس بتدخّل الجّهات المسؤولة في أسرع وقت لإيقاف هذا الاستغلال الّذي يحصل خاصةً في الدّول الّتي فرضت على المواطنين الحجر الصّحي في المنزل ولم يعد باستطاعتهم العمل لتأمين مقوّمات الحياة فماذا يفعل هؤلاء النّاس عند ارتفاع الأسعار الكبير الّذي يحصل. ال

مباشرة من سوق الجملة بالمحمدية

Publiée par Grich Khalid sur Vendredi 20 mars 2020

عاجل من سوق الجملة بالمحمدية

Publiée par Grich Khalid sur Jeudi 19 mars 2020

وقال بيان للوزارة إنّ القرار الذي يدخل حيّز التنفيذ السادسة مساء الجمعة (18,00 ت غ) يأتي “بعد تسجيل بعض التطورات بشأن إصابة مواطنين غير وافدين من الخارج بفيروس كورونا”.

ويقضي فرض حال طورائ صحية بالحَدّ من حركة المواطنين و “اشتراط مغادرة مقرات السكن باستصدار وثيقة رسمية لدى رجال وأعوان السلطة وفق حالات معينة”، بحسب البيان.

وسيكون التنقل مقصوراً على الأشخاص “الضروري تواجدهم بمقرات العمل، شريطة أن يتم تسليمهم شهادة (…) من طرف رؤسائهم في العمل” أو بغية “اقتناء المشتريات الضرورية للمعيشة اليومية في محيط مقر سكن المعنيّ بالأمر أو تلقي العلاجات الضرورية أو اقتناء الأدوية”، وفق المصدر نفسه.

ورغم أن الوباء ما زال نسبيا أقل تفّشياً في المغرب، إلا أن وزير الصحة خالد آيت الطالب أكد الأربعاء “أن الأيام المقبلة جدّ حاسمة، بعد تسجيل حالات انتقال العدوى محلياً”، بينما كانت الحالات الأولى وافدة من الخارج.

اضف رد