الإعلامية اللبنانية مي شدياق تعلن إصابتها بفيروس كورونا بعد عودتها من باريس

محمد القندوسي

بعد يومين من إعلان إصابة الوزير اللبناني السابق محمد الصفدي بفيروس كورونا، تعود اليوم من جديد الصحف اللبنانية لتعلن خبرإصابة الإعلامية والوزيرة السابقة في الحكومة اللبنانية مي شدياق، وذلك بعد عودتها مباشرة من العاصمة الفرنسية باريس.

وقالت شدياق في بيان نشر على موقع “لبنان نيوز”: بعد عودتي من العاصمة الفرنسية باريس في الأسبوع الماضي، ظهرت لدي بعض العوارض المشابهة لعوارض الإصابة بفيروس الكورونا مما استدعى الزامي فوراً بالحجر المنزلي.

وقد أجريت نهار السبت فحوصات طبية في مستشفى Hotel Dieu للتأكد من سبب العوارض. وبعد ظهور نتائج التحاليل منذ قليل، طلب مني التوجه إلى المستشفى للعلاج بعد تأكيد اصابتي بالفيروس. وأشير إلى أن حالتي ليست حرجة وسأنضم قريباً انشا لله الى لائحة المتعافين من فيروس كورونا”.

وفي حديث لها مع صحيفة “النهار” اللبنانية، شدّدت شدياق على ضرورة الانتباه واتباع الإجراءات الوقائية لا سيما بالنسبة إلى العائدين من السفر.

وتابعت شدياق قائلةً: “الكورونا مش عيب”، مشيرةً إلى أنّ حال التعبئة المعلنة ليست كافية لمنع تفشّي كورونا و”الدليل ما نراه من خروقات يومية في الأسواق الشعبية وغيرها لاسيما من قبل أصحاب القدرات المحدودة”، مؤيّدة ضرورة إعلان حالة طوارئ مع ما يتطلبه الأمر من اجراءات لحماية لبنان من آثار انتشار الفيروس ومن جانب آخر، نصحت شدياق المواطنين اللبنانيين على ضرورة البقاء في منازلهم ولا يخافوا ولا يخجلوا من الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة أن حال التعبئة المعلنة ليست كافية لمنع تفشي كورونا و”الدليل ما نراه من خروقات يومية في الأسواق الشعبية، كما أيدت ضرورة اعلان حالة الطوارئ، لحماية اللبنانيين من انتشار الفيروس”.

الخبر خلف حالة من التعاطف والتضامن مع المصابة مي شدياق، ومن أبرز النجوم الذين وقفوا بجانب مي في محنتها، المطربة اللبنانية إليسا التي غردت قائلة: «ولا مرّة قدر شي يكسرك، كنتي دايمًا تحاربي وتربحي المعركة وهالمرّة ما في شي حيتغيّر.. ويللّي قادر يقول أيّ شي تاني بهيك ظرف بكون باختصار شديد أبعد ما يكون عن شي اسمو إنسان». فيما قالت الفنانة سيرين عبدالنور: «كل الدعم إلكي الله يحميكي متل دايماً ويشفيكي بأسرع وقت».

اضف رد