منظمة حقوقية تطالب بمحاسبة رجل سلطة استغل حالة الطوارئ لتعنيف المواطنين بالرفس والصفع

على إثر تداول نشطاء على نطاق واسع بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بالمغرب، اليوم الأربعاء، شريط فيديو، بتثه أحد المواقع الإخبارية، موقع الأنباء، لرجل سلطة يعنف بعض المواطنين، من خلال الرفس، و”الصفع”، أثناء تطبيقه لحالة الطوارئ الصحية.

بعد الحادث المشار إليه أنفا، دعا مرصد “الشمال لحقوق الإنسان” للتحقيق مع رجل سلطة استغل حالة الطوارئ لتعنيف المواطنين بالرفس والصفع، وقال إنه «تابع باستياء كبير شريط فيديو وثقته كاميرا لأحد المواقع الإخبارية، لرجل سلطة يقوم بتعنيف غير مبرر اتجاه بعض المواطنين أثناء تطبيقه لحالة الطوارئ الصحية».

وأكد أن ما قام به رجل السلطة الذي يظهر بالشريط الفيديو يبرز شططاً في استعمال السلطة، وانتهاكاً للكرامة وتعريضاً للتعذيب، خصوصاً أن جميع الأفراد لم يظهروا أية مقاومة اتجاه منفذي القانون، مشيراً أن قانون حالة الطوارئ الصحية واضح فيما يخص العقوبات المفروضة في حالة خرقها وطالب بإجراء تحقيق فوري إداري وقضائي عاجل بخصوص هذه النازلة.

وحذر المرصد في وقت سابق من أن يكون إعلان حالة الطوارئ الصحية بالمغرب بسبب انتشار فيروس كورونا، وما يتبع ذلك من تدابير، سبباً في انتهاك حقوق الإنسان، بما في ذلك انتهاك الحق في الحياة، والحق في السلامة الجسدية، وتعريض الأفراد للتعذيب وللمعاملة أو العقوبة القاسية الإنسانية أو الحاطة بالكرامة، وانتهاك الحق في حرية الفكر والتعبير.

يشار إلى أن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، تحدث عن حالات العنف المسجلة في بعض المدن، في حق المواطنين، في إطار تنفيذ حالة الطوارئ الصحية، خلال اجتماع لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، أول أمس الاثنين، لدراسة مشروع مرسوم متعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية.

وقال وزير الداخلية : “المغاربة اليوم يوثقون أي حدث بهواتفهم، وفي مثل حالتنا هذه، توجد انزلاقات، والله يكون في عونهم، يشتغلون 24 ساعة، وهم يطالبون الناس بالدخول إلى منازلهم، حتى الآباء يضربون أبناءهم حين لا يسمعون إليهم”.

كشفت وزارة الصحة المغربية، اليوم الأربعاء عن ارتفاع حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” إلى 6 حالات، فيما وصل إجمالى المصابين بالفيروس إلى 225 حالة. 

وفيما أسفرت جهود سلطات الأمن بمدينة سلا المتاخمة للعاصمة المغربية الرباط بالأمس إلى توقيف 113 شخصا راشدا و9 قاصرين، لعدم امتثالهم لتنفيذ تدابير الطوارئ الصحية التى اعتمدتها السلطات العامة للتصدى لانتشار وباء فيروس كورونا المستجد، وذكر بيان للمديرية العامة للأمن أنه جرى توقيف المضبوطين بسبب تواجدهم فى الشارع العام بدون حصولهم على تراخيص استثنائية للخروج.

 كما تم ضبط العديد من الموقوفين فى ساعات متأخرة من الليل بدون مبرر مشروع، وذلك رغم عمليات التوجيه والإرشاد التى أقرتها السلطات لتنفيذ التدابير الوقائية لمنع تفشى الوباء.

 وقد تم التحفظ على المشتبه فيهم الراشدين تحت الحراسة، بينما تم وضع القاصرين تحت المراقبة، وذلك بعدما تم اتخاذ كافة التدابير الوقائية للعزل، سواء خلال عملية النقل أو الإيداع أو البحث الذى يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

 وأشار البيان الأمنى، إلى أن هذه العمليات الأمنية المكثفة التى شملت كل أحياء المدن، تندرج فى سياق التطبيق الحازم لإجراءات الطوارئ الصحية التى تهدف إلى ضمان الأمن الصحى للمواطنين والمواطنات، ومنع تفشى وباء كورونا المستجد.

 

اضف رد