panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

كورونا …واليمن بين الخوف والإيجابية

كتب:أشرف الصوفي.

لاشك أن فيروس “covid-19” هو أكبر تهديد عرفته البشرية حتى الآن، ينتشر هذا الفيروس في أكثر من ثلثي العالم، وفي كل حين نسمع عن إصابات جديدة في مختلف أنحاء العالم، في البعض نسمع عن إرتفاع بالعشرات والبعض بالمئات..

اليمن هي إحدى الدول القليلة التي لم تسجل حالات إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، لكن كيف أثر انتشار هذا الفيروس في مختلف العالم، وتداول الأخبار في كافة ماقد يسمعه ويشاهده اليمني عبر التقنيات.

الخوف من فيروس covid-19 عمل على تغير الكثير من سلوكيات المواطن اليمني_بالطبع الأغلبية من اليمنيين لايهتمون بالنظافة الشخصية، ولا بنظافة المؤسسات والأماكن العامة_ لكن الخوف من فيروس covid-19 ، وغريزة البقاء دفعت الكثير والكثير للإهتمام بالنظافة وبشكل أفضل، هذه السلوكيات_وبعد القضاء على فيروس covid-19_ستستمر، لأن الإنسان اليمني  تعلم أهمية النظافة كعامل أساسي في البقاء.

حياة مختلفة، جامعات مقفلة، أسواق شبه خالية، لا كافيهات ، لا أعراس، لا مؤتمرات،…..لا باعة متجولون.

الخوف والقلق يكون أحيانا إيجابي، وذلك بسبب قدرته على تغيير أنماط السلوك لدى الفرد بسهولة أكبر، هذا يدفع الكثير لمزيد من الوعي الصحي.

قد ينتقد الكثير قولي أن أغلب اليمنيون لايغسلون الفواكه قبل أكلها، وأنهم يشترون السلع المكشوفة، لكن هذا لن يغير من حقيقة الأمر، وأن الخوف من فيروس كورونا خفف من حدة هذه السلوكيات،  ورفع مستوى الوعي الصحي لدى الفرد اليمني.

اضف رد