أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

دراسة حديث : الثقب بطبقة الأوزون آخذ بالانكماش

يعود الفضل في حماية كوكبنا من الأشعة فوق البنفسجية إلى طبقة الأوزون التي تشكل جزءا حيويا من الغلاف الجوي للكرة الأرضية. وعليه فإن استنزاف هذه الطبقة يؤدي إلى تغيرات خطيرة جدا على البشر والكائنات الحية.

كشفت دراسة حديثة أن الثقب في طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية آخذ بالانكماش مما يؤدي الى تغييرات في الدورة الجوية-تيار الهواء فوق الكرة الأرضية الذي يؤثر على الرياح. 

جاء هذا وفقا لمعطيات وبيانات مأخوذة من الأقمار الصناعية ومحاكاة مناخية اجروها علماء من جامعة كولورادو-بولدر بالولايات المتحدة والذين اعدوا نموذج لهذه التغييرات بالتيارات الهوائية المرتبطة بتحسن الأوزون. هذا البحث اعد قبل ازمة كورونا، ولهذا التحسن لا يوجد علاقة مع التغيرات البيئية الشهر الماضي جراء ازمة كورونا. 

قبل عام 2000 تحركت دوامة هوائية على ارتفاع متوسط في الجهة الجنوبية من الكرة الأرضية وبشكل متكرر نحو القطب الجنوبي، في المقابل تحركت دوامة رياح مسؤولة عن الأعاصير والتي اخذت بالاتساع. وذكر البحث ان هذه التحركات توقفت وان الوضع اخذ بالتحسن عن عام 2000 وهذا بفضل تحسن طبقة الأوزون. 

ويرى الخبراء ان هذا التعافي في طبقة الأوزون بفضل “بروتوكول مونتريال” الذي تم توقيعه عام 1987 لمنع استخدام مواد تتسبب في تأكل طبقة الأوزون وهو ما أتى ثماره الآن،ووفقا للدراسة فانه من المنتظر أن يزداد هذا التعافي وتظهر آثاره على طبقة الأوزون بشكل أكبر مستقبلا.

تم اكتشاف طبقة الأوزون في عام 1913 على ارتفاع 35 كيلومترا. تحمي هذه الطبقة كوكبنا من الأشعة فوق البنفسجية ألتي يؤدي تعرض الجسم الشديد إليها إلى الاحتراق وحدوث تغيرات وراثية وأمراض سرطانية.

اضف رد