خطير في طنجة ..أبناء ينقلون العدوى إلى والدتهم

تسبب أبناء لم يلتزموا بتعليمات الحجر الصحي، في إصابة والدتهم بفيروس كورونا المستجد، حسب ما كشفه عبد الإله عبدون الحارس العام بمستشفى محمد الخامس في مدينة طنجة.

وأكد عبدون، معاينته لحالة امرأة في الخمسينات من عمرها، قال إنها أصيبت بفيروس كورونا، رغم أنها لم تغادر منزلها قبل فرض الطوارئ الصحية، لكن الفيروس استطاع الوصول إليها ويهدد الآن “جسدها المنهك.

وبحسب المصدر ذاته فإن المرأة هي أم لسبعة أبناء أغلبهم من الذكور، يبدو أنهم لم يلتزموا بالإجراءات الصحية وشروط السلامة، وتسببوا في نقل الفيروس الخطير لوالدتهم.

ومن جانبه، حذر محمد اليوبي مدير الأوبئة في وزارة الصحة، من ارتفاع أعداد الإصابات في ظل عدم التزام مجموعة من الأشخاص بتدابير الطوارئ الصحية، وقال إنها قد تكون إحدى أسباب تزايد الإصابات خلال الأيام الماضية.

وفي هذا الصدد، أظهر أمس الأحد، محمد اليوبي، عن الأسباب التي ساهمت في ارتفاع الحالات المؤكدة بالمغرب خلال الأيام الماضية، تعود بأساسا إلى ظهور بؤر وبائية فى الوسط العائلى داخل مجموعة من مدن المغرب.

كما أوضح اليوبى ، أن “هناك أشخاصا يغادرون البيوت قد يكونون هم سبب انتشار الفيروس داخل بيوتهم، أو أشخاص كان لديهم الفيروس فى فترة حضانة أثناء دخول إجراءات العزل الطبى حيز التنفيذ بالمغرب”.

وأضاف أن هناك عاملا آخر تسبب فى ارتفاع أرقام كورونا فى المغرب، وهو بداية الكشف المخبرى على المخالطين، وإجراءات التتبع الطبى عليهم، والذين يصل عددهم اليوم إلى 7 آلاف مخالط، ضمنهم 192 حالة تبينت إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وتحاول السلطات المغربية السيطرة على انتشار فيروس كورونا، باعتماد إجراءات صارمة، وعلى رأسها فرض حالة الطوارئ الصحية، وتعليق الرحلات الجوية الدولية والداخلية، ومنع السفر والتنقل بين المدن، وإغلاق المدارس، وتعليق الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية وغيرها.

اضف رد