panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الوزارة تمنع بيع الكمامات بالتقسيط في المحلات التجارية..احتكار وغش في الكمامات!؟

مع تهافت المواطنين المغاربة على شراء الكمامات للحماية من عدوى فيروس كورونا الذي أضحى أسوأ أزمة صحية تواجه المملكة، وذلك بعد التهديدات والقرارات الحكومية قبل يومين بإجبارية ارتداء الكمامة في البلاد وتعرّض المخالفيين للعقوبة الحبسية من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وكشفت جولة “المغرب الآن” في المحلات والاسواق والصيدليات بالعاصمة الرباط، شح الكمامات في ظل الإقبال الكبير على شرائها ، مما قد يساهم في ارتفاع أسعار الكمامات الطبية بما يتراوح ما بين 50 إلى 100 %، وذلك حسب تصريحات المواطنين.

وفي تصريح  يوم الثلثاء لموقع “هسبريس الشهير” انتقد رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب الحكومة بسبب تسرعها في إصدار القرار دون توفير هذه الكمامات، قائلا “كان عليهم توفير السلع قبل الإعلان عنها في التلفاز.. وبالتالي، لم يكن عليهم تركنا كصيادلة في مواجهة المواطن، علما أننا نعرض أنفسنا للإصابة؛ لكننا لا نقبل السب والشتم هكذا”.

ولفت المتحدث نفسه إلى أنهم كنقابة وصيادلة يتصلون بوزارة الصناعة والتجارة من أجل مناقشة مستعجلة لهذا الوضع، لكن بدون تلقي أي جواب إلى حدود الساعة.

 

وفي إطار التدابير المتخذة لتزويد الأسواق بالكمامات الواقية للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، قامت السلطات الحكومية بتوجيه الوحدات الإنتاجية من أجل تعبئة الكمامات الواقية في علب تضم 10 وحدات.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه « وحفاظا على صحة المواطنين وللحيلولة دون انتقال العدوى بينهم، يمنع منعا كليا بيع الكمامات الواقية بالتقسيط بالمحلات التجارية »، مشددة على أنه سوف ت تخذ التدابير القانونية الزجرية اللازمة في حق كل من يخالف هذا الإجراء.

وسجل البيان أنه في إطار التدابير المتخذة لتزويد الأسواق بالكمامات الواقية للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، قامت السلطات الحكومية بتوجيه الوحدات الإنتاجية من أجل تعبئة الكمامات الواقية في علب تضم 10 وحدات.

وكانت الحكومة أكدت في بيان لها أنه “توفير الكمامات بالكميات المطلوبة والكافية، وذلك إستجابة للتعليمات الملكية السامية، عبأت السلطات مجموعة من المصنعين الوطنيين من أجل إنتاج كمامات واقية للسوق الوطني”، مشيرة إلى أنه “تم تحديد سعر مناسب للبيع للعموم في 80 سنتيما للوحدة بدعم من الصندوق الخاص، الذي أنشئ من أجل تدبير جائحة (كوفيد 19)”.

وفرضت السلطات المكلفة بتنفيذ حالة الطوارئ الصحية إجراءات صارمة على المحلات التجارية الكبرى لتنظيم عملية التسوق، خشية من انتقال عدوى فيروس “كورونا” للمتسوقين.

وشددت تعليمات السلطات، على ضرورة احترام إجراءات السلامة الصحية للمتسوقين، من خلال منع دخول الجمهور بشكل جماعى للأسواق التجارية الكبرى، إذ يتم إدخال بضعة أشخاص لا يتجاوز عددهم عشرة أفراد وعند انتهاء المجموعة الأولى من التسوق يتم إدخال مجموعة ثانية منهم.

كما فرضت بعض الأسواق التجارية الكبرى، فى العاصمة الرباط ومدينة سلا المتاخمة، إجراءات التباعد عند بوابات هذه المحلات، بالإضافة إلى منع دخول الزبائن الذين لا يرتدون الكمامات بعد قرار إلزام المتسوقين بارتداء الأقنعة الواقية.

وكانت وزارة الداخلية أصدرت قرارا يقضى بضرورة إغلاق المحلات التجارية الكبرى على الساعة السادسة مساء، أسوة بأصحاب المحلات التجارية الصغيرة.

وتأتى هذه الإجراءات المشددة فى إطار إعلان المملكة حالة الطوارئ الصحية بسائر انحاء المملكة ابتداء من يوم 20 مارس الماضى فى الساعة السادسة مساء إلى غاية يوم 20 أبريل الجارى فى الساعة السادسة مساء.

اضف رد