panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب والبثور البشرية للتطاول على المغرب

حسن السوسي

تبرز من حين لآخر بثور بشرية للتطاول على المغرب. غير أن مآلها ملازم لها في تفاهتها.

المغرب يتعامل مع الدول من موقعه، ومن إدراكه لمصالحه الاستراتيجية، ولا يقبل لنفسه بالنزول إلى مستوى من يدركون، في عمق أعماقهم، أنهم لا وزن لهم في ميزان التاريخ والحضارة والشهامة، فيخيل لهم وضعهم هذا أن التطاول على المغرب، قد يمنحهم بعضًا من القيمة التي يفتقدونها.

والحال، أن طريق امتلاك القيمة يبدأ بإدراك طبيعة وأوزان البلدان، لأنه بذلك يتم تجنب الوقوع في أي شكل من أشكال التطاول، باعتباره التعبير الملموس على أن قامة المتطاول تظل دومًا دون قامة المتطاول عليه، مهما حاول أن يوهم نفسه بغير ذلك.

المغرب يحترم كل الشعوب والثقافات، ويربأ بنفسه عن كل سلوك يمكن أن يمس كل الشعوب، مهما كانت خلافاته مع هذه الجهة الرسمية أو تلك، لأنه مدرك تمامًا أن التحامل على الشعوب تحت أي ذريعة كانت تفضح تفاهة المتحامل قبل غيره.

وإذا كان هناك من تخفى عليه هذه الحقيقة، فلن يخرج عن كونه منتميًا إلى فئة لا تعرف معنى القيم النبيلة، فتضرب أخماسا في أسداس في التعامل مع الدول والشعوب العريقة، أو كونه من سلالة تتوسل الغدر والطعن في الظهر لتحقيق مآرب، أقل ما يقال فيها إنها دنيئة بكل المقاييس. وفي الحالتين معًا فهو قد تكفل بشكل إرادي أو غير إرادي بفضح نفسه بنفسه.

فليعلم هؤلاء أن بيت المملكة المغربية متين بقيادتها وشعبها، والأجدى بالمتطاولين، على شعبنا وقيادتنا، أن يكنسوا أمام بيوتهم، ويتأملوا في هشاشة بنيانهم، لأن ناطحات السحاب لا تجدي نفعًا مادامت أعمدتها على رمال متحركة تذروها الرياح.

 

العثماني: المغرب يتعرض “لهجمات شرسة”.. ولن نسمح بشق الصف الوطني .. نرفض المساس بسيادتنا”وطن قويّ شعب وفي”

الصغار يعبثون ضد المملكة المغربية الشريفة..عندما يتكلم الكبار يسكت الصغار

 

 

 

 

اضف رد