panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ولي العهد السعودي يتقدم لشراء نادي نيوكاسل الإنجليزي لكرة القدم

صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية يستثمر في مشاريع مختلفة حول العالم. شركة بي سي بي كابيتال، أما بارتنرز هي شركة رأس مال استثماري، فيما يعمل الأخوين روبن – ديفيد وسيمون – بشكل أساسي في قطاع الاستثمار العقاري.

حذرت منظمة العفو الدولية سلطات الدوري الانكليزي الممتازة لكرة القدم من مغبة الموافقة على شراء صندوق استثمار سعودي لنادي نيوكاسل يونايتد الانكليزي.

وبحسب تقارير ذكرتها الصحف البريطانية، فان صندوق الاستثمارات العامة السعودي المدعوم من ولي عهد السعودية الامير محمد بن سلمان دفع مبلغا مقدما لا يمكن استرداده بلغ 17 مليون جنيه استرليني الى مالك نادي نيوكاسل مايك اشلي في اطار صفقة ستبلغ قيمتها 300 مليون جنيه.

ويتعين على سلطات الدوري الانكليزي الممتاز ان تدرس ما اذا كان الطرف المشتري الجديد يلبي المعايير التي تتبعها البطولة.

وبعثت مديرة منظمة العفو الدولية، كايت ألن، برسالة الى رئيس الدوري الانكليزي الممتاز، ريتشارد ماسترز، تحذره من خسارة سمعة منظمته في حال الموافقة على عملية البيع.

وجاء في الرسالة “طالما ان الاسئلة (المتعلقة بحقوق الانسان في السعودية) لم تحل، فان الدوري الانكليزي الممتاز يغامر بخسارة سمعته من قبل هؤلاء الساعين الى استخدام بريقه للتغطية على تصرفاتهم غير الاخلاقية”.

وأضافت: “جميع المؤسسات يجب ان تحمي نفسها ضد اي روابط محتملة في ما يتعلق بخرق قوانين حقوق الانسان، والدوري الانكليزي ليس مختلفا”.

وتابعت “انها اكثر من مجرد عملية مالية، انها مسألة سمعة تتعلق بهيبة الدوري الانكليزي وشغف قاعدة انصار نيوكاسل”.

وتأتي خطة شراء نيوكاسل في ظل استثمارات سعودية متزايدة في مجال الرياضة، والتي تندرج في إطار “رؤية 2030” للمملكة لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على إيرادات النفط.

واستضافت السعودية في الأشهر الماضية سلسلة من الأحداث الرياضية مثل منافسات كأس السوبر الإيطالية والإسبانية في كرة القدم، إضافة الى رالي دكار الصحراوي في مطلع العام الحالي.

بيد ان منظمة العفو تعتبر بان ما تقوم به السعودية في مجال الرياضة هو لتحويل الانظار عن انتهاكاتها لحقوق الانسان والمرأة.

كانت ستافيلي وسيط صفقة شراء مانشستر سيتي من قبل الشيخ منصور أمير أبو ظبي في عام 2008، وهي تشارك في مفاوضات تتعلق بشراء نيوكاسل منذ عدة سنوا، حيث حاولت إبرام صفقة مع أشلي في عام 2017 ، عندما عرض النادي للبيع في البداية.

بعد فشل الصفقة ، وصف مايك آشلي المحادثات بأنها “مرهقة ومحبطة وإضاعة كاملة للوقت”.

وقالت ستافيلي في ذلك الوقت: “نحن من كبار مشجعي نيوكاسل ، من كبار المعجبين بالفريق”، مضيفةً أن فريق تاينسايد كان من بين “الكثير من الأندية” التي كانت مجموعتها مهتمة بها.

الهدف من وراء البيع هي تحسين ثروات النادي، وتحويله إلى فريق يحقق المجد في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، على غرار ما حدث في تشيلسي ومانشستر سيتي.

وقال أليكس هيرست ، رئيس صندوق نيوكاسل يونايتد لصحيفة الجارديان: “لوقت طويل ، كان رجل واحد يستفيد من نيوكاسل، ولن يكون هذا هو الحال مع الملاك الجدد”.

اضف رد