panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

توقيف 4222 شخص في المغرب خرقوا حالة الطوارئ خلال ال24 ساعة

أعلن الداخلية المغربية عن تقليص فترة حظر التنقل ساعتين خلال شهر رمضان المبارك الذي كان أول أيامه السبت بالمملكة المغربية الشريفة، من الساعة السابعة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا.

وقال بيان لمجيرة الأمن أن العمليات الأمنية المنجزة لفرض حالة الطوارئ لمنع تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، أسفرت عن توقيف 4222 شخص.

وقد تم إيداع 2215 شخصا منهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة الأبحاث التمهيدية التي أمرت بها النيابات العامة المختصة، بينما تم إخضاع باقي المضبوطين لإجراءات البحث والتنقيط والتحقق من الهوية.

ها علاش بغينا الصرامة ….🤔🤔🤔 عن هيبة المخزن نتحدث ….🤔🤔🤔### نعم لتطبيق القانون ..لا للمس برموز الدولة ### 😥 هل يتدخل الحموشي لرد الاعتبار …😥

Publiée par ‎الطيب اسويح‎ sur Mardi 21 avril 2020

وذكر بلاغ للمديرية العامة للامن الوطني أن العدد الإجمالي للأشخاص المضبوطين في إطار العمليات الأمنية المنجزة لفرض تطبيق إجراءات حالة الطوارئ منذ تاريخ الإعلان عنها من طرف السلطات العمومية، بلغ 76 ألفا و907 أشخاص في مجموع المدن المغربية، من بينهم 40 ألف و752 شخصا تم تقديمهم أمام النيابات العامة المختصة بعد إخضاعهم لتدبير الحراسة النظرية.

وأضاف المصدر ذاته أن إجراءات الضبط حسب ولايات الأمن والأمن الجهوي والإقليمي تتوزع على الشكل التالي: ولاية أمن الدار البيضاء 10.243 شخصا، وولاية أمن الرباط 9828 شخصا، وولاية أمن القنيطرة 8496 شخصا، وولاية أمن مراكش 7107 شخصا، وولاية أمن وجدة 6351 شخصا، وولاية أمن أكادير 4824 شخصا، وولاية أمن تطوان 4250 شخصا، والأمن الإقليمي بسلا 4118 شخصا، وولاية أمن مكناس 4000 شخصا، وولاية أمن بني ملال 3194 شخصا، وولاية أمن فاس 2409 شخصا، وولاية أمن طنجة 2287 شخصا، والأمن الإقليمي بالجديدة 2252 شخصا، وولاية أمن سطات 2094 شخصا، والأمن الإقليمي بوارزازات 1426 شخصا، وولاية أمن العيون 1409 شخصا، والأمن الجهوي بتازة 867 شخصا، والأمن الجهوي بالرشيدية 836 شخصا، والأمن الإقليمي بآسفي 648 شخصا، وأخيرا الأمن الجهوي بالحسيمة 268 شخصا.

وشدد البلاغ على أنه مصالح المديرية العامة للأمن الوطني ستواصل تشديد عمليات المراقبة الأمنية في جميع المدن والحواضر المغربية، وتنسيق إجراءاتها وتدخلاتها مع مختلف السلطات العمومية، وذلك من أجل فرض التطبيق السليم والحازم لحالة الطوارئ، بما يضمن تحقيق الأمن الصحي لعموم المواطنات والمواطنين.

وأكدت الوزارة أن الأمن سيسهر على تفعيل إجراءات المراقبة الصارمة في حق أي شخص يتواجد بالشارع العام خارج الضوابط المعلنة تحت طائلة تفعيل المتابعة القضائية خاصة بحالة الطوارئ الصحية.

إلى ذلك أعلنت رئاسة النيابة العامة أنها قامت بتحريك المتابعة القضائية في حق 35 ألفا و561 شخصا قاموا بخرق حالة الطوارئ الصحية، من بينهم 1994 شخصا أحيلوا على المحكمة في حالة اعتقال.

وكشف بيان رئاسة النيابة أنه تمت متابعة 5232 شخصا من مجموع الأشخاص المشار إليهم من أجل عدم ارتداء الكمامة الواقية، موضحا أن 34 ألفا و778 من المتابعين على خلفية خرق حالة الطوارئ الصحية هم أشخاص راشدون، فيما 783 منهم قاصرون، و34 ألفا و508 منهم ذكور و1053 إناث.

وكانت عدد من محاكم المغرب قد أصدرت في حق مجموعة من الأشخاص المتابعين بسبب خرق حالة الطوارئ الصحية أحكاما قضائية قضت بعقوبات حبسية سالبة للحرية تراوحت بين بأربعة أشهر وسنة واحدة حبسا نافذا بالإضافة إلى غرامات مالية.

وأوقفت السلطات الأمنية من يوم الخميس الماضي كل يوم حصيلة  أكثر من   4000 شخصا يوميا، بسبب خرق حالة الطوارئ، فيما تم توقيف 81.129 شخصا منذ تاريخ الإعلان عن حالة الطوارئ في 20 آذار/ مارس الماضي.

اضف رد