panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إنعاش قطاع البناء بعد تجاوز أزمة كورونا على طاولة الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين

منذ الإعلان عن بداية الحجر الصحي ببلادنا للحد من تفشي وباء كورونا “كوفيد19″،أحدث السيد توفيق كميل رئيس الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين خلية أزمة داخل الفيدرالية للرصد والتتبع وذلك بهدف تقييم آثار الأزمة على القطاع العقاري، وبالتالي اقتراح الإجراءات المناسبة على الوزارة الوصية ،وردا على كل ما تظمنته بعض المواقع و الجرائد الوطنية من مغالطات بقصد أو عن غير قصد وسعيا منا لعدم إفساد هذه اللحظة التضامنية التي عبر عنها المغاربة بمعية كافة مؤسسات الدولة فإننا نؤكد للراي العام أن الفدرالية إشتغلت الى جانب السيدة وزيرة  إعداد التراب الوطني و التعمير و الاسكان و سياسة المدينة طيلة هذه الفترة العصيبة حيث كنا في اتصال شبه يومي معها، في اجتماعات ماراطونية عن بعد بطريقة البث المباشر عبر الفيديو، طرحنا فيها جميع التداعيات التي أصابت قطاع العقار بشكل عام حيث تفاعلت السيدة الوزيرة بشكل ايجابي مع مقترحاتنا واستجابت لها حيث شاركنا الى جانبها في وضع الآليات المناسبة للتخفيف من آثار هذه الأزمة الجديدة على القطاع في بلادنا على غرار باقي بلدان العالم. كماهمت هذه الاجتماعات التي انعقدت مع السيدة الوزيرة مختلف المتدخلين في مجال العقار (المجلس المهني لمجال التعمير)حيت مكنت هذه الاجتماعات من اتخاذ العديد من التدابير والإجراءات المهمة، منها:

  • إقرار عودة نشاط التوثيق من خلال معالجة الملفات لدى الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، بطريقة رقمية.

  • معالجة رقمية لمختلف الملفات المعروضة أمام الإدارات التابعة للوزارة.

  • اعتبار قطاع العقار كواحد من القطاعات التي تواجه صعوبات كبرى جراء انعكاسات الأزمة الحالية على مختلف أنشطته.

  • تمكين الفاعلين في القطاع من الولوج إلى آلية التمويل “ضمان أوكسجين”.

  • وضع دليل صحي تحسيسي خاص بالقطاع داخل مختلف أوراش البناء.

  • التشاور بخصوص وضع مخطط لإنعاش القطاع خلال وبعد الأزمة الحالية.

إضافة إلى ذلك تتواصل المشاورات، بشكل جدي في إطار خلية الازمة التي أحدثناها لتتبع الاوضاع في القطاع، بين مختلف المتدخلين والسيدة وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بهدف وضع العديد من الإجراءات الأخرى التي نراها مناسبة، في القريب العاجل، والتي تبقى حاليا محط مشاورات ودراسات بشكل مكثف مع وزارات أخرى لذلك نرى أنه لاداعي للجوء إلى الاعلام لتصريف تداعيات الازمة بل المرحلة تقتضي التعبئة والانخراط الجماعي لإبداع الحلول من داخل المؤسسات.

وإذ تتقدم الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين بالشكر الجزيل للسيدة وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة و مختلف أطرها الساهرة اليوم على المتابعة الدقيقة للقطاع والمواكبة له والتي تجتهد للبحث عن الحلول ،فإنها تؤكد للرأي العام الوطني و لكل المهنيين أننا منفتحون على  كل الاقتراحات  التي يرونها مناسبة للتخفيف من الازمة جادون في ايجاد المزيد من الحلول مشددين على روح التعبئة الجماعية   لإنجاح المرحلة  و النهوض بقطاع البناء، في إطار الحوار الجاد والمسؤول من أجل الحفاظ على مناصب الشغل المهمة التي توفرها منظومة القطاع برمتها، تماشيا مع ما تقتضيه المصلحة العليا لبلادنا في هذه الظرفية الصعبة.

                                                     توفيق كميل

                                رئيس الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين

اضف رد