أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الجزائر قد تصبح “الأكثر تضررا” في شمال أفريقيا مع ارتفاع الوفيات إلى 459 والإصابات إلى 4295

يحتمل أن تصبح الجمهورية الجزائرية البلد الأكثر تضررا من فيروس كورونا في شمال أفريقيا والمغرب العربي أو(الأمازيغي).

ارتفعت حصيلة وفيات فيروس كورونا في الجزائر إلى 459 وفاة، بعد تسجل 6 وفيات جديدة بوباء “كوفيد-19″، مضيفة أن إجمالي الإصابات في البلاد بلغ 4295 إصابة.

وأوضح فورار، في الإيجاز الصحفي اليومي لحصيلة كورونا، تسجيل 141 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورنا المستجد، موزعة عبر 22 ولاية فيما لم تسجل أي إصابة عبر 26 ولاية.

وأضاف البيان بخصوص الوفيات أنه “تم تسجيل خلال الـ 24 ساعة الأخيرة ست وفيات حالتان بولاية برج بوعريريج، وحالة واحدة بكل من الجزائر العاصمة وتيبازة وتيارت وورقلة بالجنوب ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 459 حالة.

وأشار البيان الى تماثل 51 حالة للشفاء ليرفع عدد الأشخاص الذين غادروا المؤسسات الصحية والذين جاءت تحاليلهم الأخيرة سلبية إلى 1872 حالة.

والسبت، قال الرئيس عبد المجيد تبون، في رسالة إلى المواطنين الجزائريين:  إذا كانت مديونتنا مرتفعة لن يمكننا الدفاع لا عن فلسطين ولا عن الصحراء المغربية.

– الحكومة لبّت طلبات التجار بالسماح باستئناف النشاطات الاقتصادية لكن إذا كان هذا سيؤدي إلى هلاك المواطنين سنعود إلى الحظر 

– اقتربنا من نهاية تفشي وباء كورونا في البلاد قبل السماح بعودة النشاطات التجارية بسبب عدم احترام قواعد الوقاية

– تؤلمنا وفاة كل جزائري جراء الإصابة بالوفاة ، لكن عدد الوفيات في تراجع 

– لا نقلّد أي دولة في مواجهة وباء كورونا ولكل دولة اجتهادها 

– نفـضل إنقاذ حياة المواطنين على إنقاذ الاقتصاد 

أحدث عدد الوفايات المعلن عنها جدلًا وتساؤلات لدى كثير من الجزائريين، الذين لم يفهموا هذا الارتفاع الواضح في نسبة الوفيات، فإن دكتور علم المناعة طه خالدي لا يؤيّد كل من يقول إن نسبة الوفيات بفيروس كورونا في الجزائر مرتفعة عن النسبة العالمية، بل يؤكّد أنها لا تختلف مطلقًا عن النسب المسجّلة في مختلف الدول، مثلما أوضحه لـ “الترا جزائر”.

ويرى خالدي، أن عدد الوفيات المعلن ليست أرقامًا دقيقة، لأن تشخيص الحالات المشتبه في إصابتها قليلة مقارنة بعدد الإصابات الحقيقية، مبينًا أنه في الأيام الأولى لانتشار الوباء لما كان معهد باستور يُجري نحو 80 تحليلًا في اليوم، كانت الإصابات في حدود 40 في المائة على الأكثر، ولما أصبح المعهد يجري 200 تحليل أصبحت البلاد تسجل نحو 135 حالة إصابة مؤكّدة، أي بعدل 70 في المائة من عدد الحالات المشتبه بها.

لذلك يدعو الدكتور طه خالدي إلى إجراء تحليل مكثف لمعرفة العدد الحقيقي للمصابين بـ “كوفيد 19” في الجزائر، حيث اعتبر خالدي أن العدد الحقيقي الوحيد المعلن عنه من طرف السلطات هو عدد الوفيات، وهي غير مرتفعة مقارنة بالأرقام التي نسمع عنها يوميًا في العالم.

 

 

الصحة تسجل 160 حالة مؤكدة جديدة والعدد الإجمالي يصل إلى 4729 حالة

 

 

اضف رد