panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

كورونا والكاف يضعا “جامعة لقجع” في وضع لا تحسد عليه

تواجه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم  كارثة على المستوى الوطني ومخاوف مالية كبيرة، بعد تعليق البطولات بسبب تفشي فيروس كورونا في المملكة.

فقد وضع الكاف الجامعة الملكية لكرة القدم في موقف جد صعب، وذلك بعد  المراسلة الأخيرة التي وجهها إليها بخصوص تحديد مصير البطولة الوطنية، في ظل الوضع الصحي الراهن، فسيتعذر على الجامعة تحديد موعد لعودة المنافسات من جديد، في انتظار القرارات الصادرة عن الجهات الحكومية المسؤولة، بعد تاريخ 20 ماي الجاري.

وعلى الرغم من كون الجامعة، غير ملزمة بالرد على مراسلة الاتحاد الإفريقي للعبة، والمتعلقة بمصير البطولة المحلية، كما أعلن عنه حمادة شادي منسق الرعاية في « الكاف »، كون الرد على المراسلات التي بعثت إلى الاتحادات الكروية ومن بينها الجامعة، بشأن مصير الدوريات المحلية ليس إجباري.

وفي هذا الصدد، تشير تغريذة  شادي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أنّ خطاب الاتحاد الافريقي بخصوص استكمال الدوري من عدمه، هو خطاب استفسار فقط عن نية الاتحادات واستراتجيتها المستقبلية فقط، لا غير وليس إلزاميا.

ونتوقع بأن  ردّ الجامعة الملكية المغربية على مراسلة “الكاف” سيتضمن جدول ترتيب البطولات الوطنية، وعدد المباريات المؤجلة وكذا الجولات المتبقية، دون تحديد مصير البطولة، لعدة اعتبارات، أبرزها أن الحديث عن مستقبل المسابقة المحلية، يظل سابقا لأوانه، في انتظار أن تحسم الجهات المسؤولة موقفها من قرار الحجر الصحي داخل البلاد.

وأعلنت وزارة الداخلية المغربية في الـ 19 من مارس الماضي سلسلة إجراءات في إطار مساعي الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، تشمل تعليق كامل النشاطات الرياضية والثقافية حتى إشعار آخر.

وأوردت الوزارة في بيان أنه تقرر إلغاء جميع التظاهرات واللقاءات الرياضية والثقافية والعروض الفنية “حتى إشعار آخر”.

وأتى ذلك بعيد وقت وجيز من إعلان الاتحاد المحلي لكرة القدم وقف نشاطات اللعبة في البلاد حتى إشعار آخر.

وقرر المغرب تعليق كل الرحلات الجوية والبحرية للمسافرين من وإلى فرنسا واسبانيا والجزائر وألمانيا وهولندا وبلجيكا والبرتغال وإلى باقة دول العالم حتى إشعار آخر، في إطار الإجراءات الرامية لاحتواء فيروس كورونا الذي بلغ عدد المصابين به في المغرب حتى السبت 17 شخصا، بينهم سيدة توفيت ومريض واحد أعلن شفاؤه.

وأدى انتشار فيروس كورونا المستجد إلى تعليق العديد من الأحداث الرياضية حول العالم، بعد اللجوء بداية الى إقامتها من دون مشجعين.
 

اضف رد