أخبار عاجلة:

الداخلية تفتح تحقيقاً بخصوص فيديو لـ”اعتداء قايد” على صحفيين بالقناة “الأمازيغية”

أعلنت وزارة الداخلية، اليوم السبت، أن الواقعة المسجلة التي تداولتها منابر إعلامية، حول اتهام قائد الملحقة الإدارية الثالثة بباشوية تيفلت بإقليم الخميسات بالاعتداء على صحافية ومصور بالقناة “الأمازيغية”، تتعلق بتدخل لممثل السلطة المحلية من أجل فرض مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

وذلك بأحد أكبر الأسواق بمدينة تيفلت بعد معاينته لتجمهر مجموعة من الأشخاص حول كاميرا للتصوير، وهو ما يعد إخلالا بحالة الطوارئ المعلنة.

وأظهر مقطع شريط فيديو للحادثة نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي قيام ممثلين للسلطات المحلية بوزارة الداخليّة بدفع صحفيين في قناة الأمازيغيّة وتوعدهم ، حسب ما يوثقه مقطع الفيديو.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ، أنها فتحت فور علمها بالواقعة بحثا إداريا في الموضوع، كما أوفدت لجنة مركزية من الوزارة إلى مقر عمالة إقليم الخميسات لإجراء بحث دقيق ومعمق حول هذا الحادث.

وأضاف البلاغ أن الصحافية والمصور رفضا الإدلاء بالوثائق الثبوتية التي تؤكد صفتهما المهنية لممثل السلطة المحلية، وأصرا على متابعة عملية التصوير بترك كاميرا التصوير في وضع تشغيل، وهو ما يؤكده الفيديو المسرب من قبل المعنيين بالأمر للمواقع الإلكترونية، مبرزة أن الفيديو يدحض مزاعم الصحافية بالتعرض للصفع من طرف القائد رئيس الملحقة الإدارية الثالثة بمدينة تيفلت، حيث لم يجر توثيق أية مشاهد تشير إلى ما تم ادعاؤه من تعنيف.

وكانت منظمة “مراسلون بلا حدود” وصفت في بيان لها الخميس سلوك الشرطة في هذه الحادثة بأنه “غير مقبول”.

وقالت النقابة الوطنية للصحافة، بحسب بيان توصلت المغرب الآن بنسخة منه، إن القناة كانت تسعى لعمل تقارير عن تزويد الأسواق بالمواد الاستهلاكية بمدينة تيفلت في ظل جائحة كورونا، لكن فريق العمل تعرض للسب والدفع ومحاولة تكسير كاميرا التصوير، ما تسبب في جرح يد الصحفي المصور.

وأكدت نقابة الصحفيين على أن مثل هذه الحالات “غير المسؤولة وغير المحسوبة تسيء لسمعة المغرب وتعتبر انتهاكا صريحا لحرية الصحافة والحق في الإعلام، وتستحق المحاسبة والإدانة”.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني المغربي في بيان إن عناصر الشرطة الذين “يبذلون قصارى جهودهم لتسهيل عمل الصحفيين منذ بدء جائحة كوفيد-19 لم يباشروا أي تدخل كيفما كان نوعه ضد أي صحفي بمناسبة مزاولته لمهامه، ولم يعترضوا نهائيا على إنجاز أي عملية تواصلية لطاقم قناة الأمازيغية”.

وشدّدت المديريّة على أنّها “استجابت لجميع طلبات التصوير الصادرة عن المنابر الإعلاميّة الوطنيّة والدوليّة، بشأن مواكبة العمل الأمني خلال تدبير جائحة كوفيد-19” وأنّها “حاليّاً بصدد تصوير عدّة تقارير إعلامية بالتعاون مع قناة الأمازيغيّة”.

وطالبت النقابة الوطنيّة للصحفيّين المغربيّين وزارة الداخلية الخميس بـ”تسريع الإجراءات” بشأن “هذا الاعتداء الواضح على حرّية الصحافة”.

 

 

 

 

استغلت كورونا لتكميم وسائل الإعلام .. النقابة الوطنية للصحافة “تستنكر اعتداء قائد على طاقم قناة الامازيغية” !

 

 

اضف رد