panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

حركة التوحيد والإصلاح تستنكر حملة الإمارات المغرضة ضد المغرب

استنكرت حركة التوحيد والإصلاح المغربية، ما وصفتها بـ”الحملات المغرضة والدعوات المستفزة”، التي تستهدف سمعة البلاد ومؤسساته.

وتعرض المغرب، مؤخرا، إلى هجوم وإساءات نالت شعبه وحكومته من طرف ما يسميه المغاربة “الذباب الإلكتروني الإماراتي” وإعلاميين سعوديين.

جاء ذلك في بيان للمكتب التنفيذي للحركة، وهي الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي بالمغرب.

وخلال الأيام القليلة الماضية، تعرضت الحكومة المغربية، ورئيسها “سعد الدين العثماني”، لاتهامات بالفشل في مواجهة فيروس كورونا، وبالعجز عن تلبية احتياجات المواطنين.

واعتبرت حركة التوحيد والإصلاح أن هذه الحملات تمثل إسفافا يعبّر عن فقر قيمي وتدنٍّ دبلوماسي.

 وخلال الأيام القليلة الماضية، تعرضت الحكومة المغربية، ورئيسها سعد الدين العثماني، لاتهامات بالفشل في مواجهة فيروس “كورونا”، وبالعجز عن تلبية احتياجات المواطنين.

واعتبرت حركة “التوحيد والإصلاح” أن هذه الحملات تمثل “إسفافا يعبّر عن فقر قيمي وتدنٍّ دبلوماسي”.

وأضافت أن المكتب التنفيذي للحركة “إذ يؤكد استنكاره لهذه الحملات فإنه يعتبر أن مواصلة العمل بجدية واستمرار التنمية والإصلاح والنهوض بمختلف المجالات مع تصحيح الأخطاء ومعالجة الاختلالات، هو خير جواب يقدمه المغاربة على مثل هذه الإساءات والاستفزازات”.

وتهجم إعلامي سعودي على الرباط، مؤخرا، مما أثار غضبا بالمغرب.

ويخيم التوتر على علاقات المغرب مع كل من السعودية والإمارات؛ بسبب تباعد المواقف في ملفات عديدة، أبرزها موقف الرباط المحايد من الحصار المفروض على قطر من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ضمن أزمة خليجية قائمة منذ عام 2017.

وكذلك بسبب انسحاب المملكة من التحالف العسكري العربي في اليمن، بقيادة السعودية، التي تدعم، منذ 2015، القوات الموالية للحكومة اليمنية في مواجهة مسلحي جماعة الحوثي، المدعومين من إيران.

وتطرقت الحركة الإسلامية، في بيانها، إلى القضية الفلسطينية، مستنكرة دعوات التطبيع مع الكيان الصهيوني (إسرائيل)، عبر بوابة بعض “الأعمال الدرامية”.

ويقول منتقدون إن أعمالا درامية خليجية، تُعرض خلال شهر رمضان، تهاجم الفلسطينيين وتدعو بشكل غير مباشر إلى التطبيع مع إسرائيل.

ودعت الحركة المغربية إلى “مقاطعة” هذه الأعمال الدرامية، “بل ووقفها احتراما لمشاعر المغاربة وعموم المسلمين، ومراعاة لمواقفهم الرافضة للتطبيع مع الكيان الغاصب المحتلّ بمختلف أشكاله الثقافية والسياسية والاقتصادية وغيرها”.

كان موقع «غرب أنتلجينس» المقرب من المخابرات الفرنسية، قد قال إن الرباط خفضت تمثيليتها الدبلوماسية في الإمارات، من خلال استدعاء قناصل في كل من دبي وأبو ظبي، بالإضافة إلى إفراغ سفارتها من المستشارين والقائمين بالأعمال هناك.
وتابع المصدر ذاته أن عدم تعيين الإمارات لسفير لها بالرباط لمدة سنة، أزعج المغرب، حيث تظهر تغريدات نشرها حساب السفارة الإماراتية في المغرب أن القائم بأعمال السفارة بالنيابة سيف خليفة الطنيجي هو الذي يتولى مهام السفير علي سالم الكعبي.

واعتبر خالد شيات أستاذ العلاقات الدولية في جامعة محمد الأول في وجدة، أن هناك شقين من التحليل لفهم توتر العلاقات بين المغرب والإمارات، الأول مرتبط بالخلاف الاستراتيجي في عدد من الملفات، فيما يرتبط الشق الآخر بالأزمة القطرية.

وأوضح شيات أن الخلاف في الرؤى بخصوص عدد من القضايا الاستراتيجية، مثل القضية الفلسطينية والملف الليبي «لا أجده محفزا لهذا القدر من التنافر»، خصوصا أن هناك توافقا في عدد من القضايا والأمور مثل الملفات اليمنية والسورية والعراقية.

واسترسل «أكثر من سنة الآن أصبحت الأزمة هي الغالبة في العلاقات المغربية، في الوقت الذي كانت فيه الأزمة عابرة»، مستنتجا أن «هناك شيئا ثابتا في الأزمة يحتاج إلى دراسة وتعمق وهو ما يصعب حاليا في ظل منظومتين منغلقتين، لأننا لسنا في منظومتين ديمقراطيتين».

وأضاف أن من بين أسباب الأزمة أيضا «قد تكون أشياء مرتبطة بالمغرب وبقضاياه الحيوية والوجودية، لكن ما قيل هو أن هناك أنواعا متعددة من التدخل الإماراتي في الشؤون الداخلية، وهذا الأمر غير مؤكد ويحتاج إلى تدليل»، لكن «الإمارات أصبح لها نفوذ مالي في عدد من القضايا».

«طبيعة العلاقات بين البلدين نسجت على الوضوح»، يقول شيات، ويضيف: «لكن تدخل جوانب أخرى قد يضر بها»، مشددا على أن الأزمة «ستعمل على مزيد من التفتيت في العلاقات العربية، وهذا مضر بجميع الدول العربية، والمغرب يعي هذه المسألة».

 

 

 

المغرب .. 218 إصابة أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا في شهر مايو الحالي

 

 

اضف رد