panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الوزير بنشعبون يعلن عن خطة لتدبير العمل بالمرافق العمومية ما بعد الحجر في المغرب

أعدت وزارة المالية والإقتصاد خطة لتدبير المرافق العمومية بعد رفع حالة الطوارئ الصحية، المعلن عنها منذ 20 مارس/آذار الماضي، جراء تفشي فيروس كورونا في البلاد، وذلك بالتزامن مع التحاق الموظفين بشكل تدريجي بمقرات عملهم.

وأصدر وزير الاقتصاد والمالية دورية بشأن إجراءات وتدابير العمل بالمرافق العمومية بعد رفع حالة الطوارئ الصحية التي يرتقب أن تنتهي يوم 10 يونيو القادم. 

وتتضمن الخطة، التي وضعها وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، مجموعة من التوجيهات والإرشادات الأساسية، وكذا توضيحاً لعدد المهام والأنشطة التي يمكن للإدارات استئنافها بشكل تدريجي، بما يضمن سلامة وصحة الموظفين، وفي نفس الوقت ضمان استمرارية العمل بإدارات الدولة وديمومة تقديم خدماتها.

ودعا في الدورية مسؤولي وموظفي وأعوان الإدارات العمومية، الذين سبق لهم الاستفادة من التسهيلات الممنوحة بموجب منشور صدر يوم 16 مارس الماضي، للالتحاق بشكل تدريجي إلى مقرات عملهم، مع الالتزام بمجموعة من الإجراءات والتدابير الوقائية التي تم حصرها في دليل أُعد لهذه الغاية. 

ومن بين التدابير التي نص عليها الدليل بخصوص الإدارات، “إحداث لجنة على صعيد كل إدارة يترأسها مسؤول يعينه رئيس الإدارة، تسهر على تنفيذ وتتبع الإجراءات والتدابير الوقائية للحد من انتشار وباء فيروس كورونا”. 

كما نصت الخطة على عدم حضور الموظفين والموظفات المحتمل تعرضهم لخطر الفيروس، أو الذين يعانون من أعراض مشابهة لأعراض المرض، أو الذين يعانون من ضعف المناعة، إلى مقر العمل وإخبار الإدارة بذلك. بالإضافة لاتخاذ جميع احتياطات التباعد بين الموظفين وارتداء الكمامات داخل مقرات العمل، وعدم مشاركة أدوات العمل أو الأكل أو الشرب أو الأغراض الشخصية مع الآخرين، وإخبار الإدارة في حالة الشعور بأعراض تنفسية كالكحة وضيق التنفس، أو ارتفاع درجة الحرارة.

ومن بين ما نص عليه الدليل بخصوص التدابير المتعلقة بالموظفين “عدم حضور الموظفات والموظفين المحتمل تعرضهم للفيروس أو الذين يعانون من أعراض مشابهة لأعراض المرض أو الذين يعانون من ضعف المناعة إلى مقر العمل وإخبار الإدارة بذلك”. 

ويشدد المصدر كذلك بالنسبة للموظفين على “عدم مشاركة أدوات العمل أو الأكل أو الشرب أو الأغراض الشخصية مع الآخرين” و”إخبار الإدارة في حال الشعور بأعراض تنفسية كالكحة وضيق التنفس أو ارتفاع في درجة الحرارة”. 

أما بخصوص المرتفقين فيشدد الدليل على “تعزيز تدابير مراقبة ولوجهم إلى مقرات الإدارة” و”تنظيم فضاءات الاستقبال وإنشاء ممرات خاصة للولوج إلى مقرات الإدارة والخروج منها واحترام مسافة التباعد المسموح بها”. 

ومما تتضمنه التدابير المتعلقة بالمرتفقين أيضا “ضبط العدد الأقصى المسموح به منهم داخل فضاءات الاستقبال وغيرها من أجل ضمان مسافة التباعد الموصى بها” و”تسجيل البيانات المتعلقة بالمرتفقين في تطبيقات معلوماتية من أجل تسهيل عملية البحث عند الاقتضاء على الأشخاص المخالطين. 

وكانت السلطات المغربية قد أعلنت، الإثنين الماضي، عن قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية، للمرة الثانية، لثلاثة أسابيع، إلى غاية 10 من شهر يونيو/حزيران المقبل، خوفاً من انتشار فيروس كورونا خلال فترة عيد الفطر.​

 

وزارة الصحة تكشف أكثر 12 جهة تتصدر إصابات الكورونا فى المغرب

 

 

 

اضف رد