أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

دورية للداخلية تكشف رفع حالة الطوارئ الصحية خلال 80 يوم

الرباط – كشفت دورية رسمية لوزارة الداخلية، عن انتهاء فترة الحجر الصحي رسميا في الموعد المحدد سلفا، وعدم تمديدها لفترة اضافية كما وقع في نهاية الفترة الاولى من حالة الطوارئ والحجر الصحي قبيل 20 ماي المنصرم.

وحسب ما جاء في المراسلة الموجهة من طرف وزير الداخلية للولاة والعمال بشأن كيفية احتساب الاجال القانونية لتسجيل الولادات والوفيات الواقعة خلال فترة الحجر الصحي، فإن الولاة والعمال مدعوين لابلاغ ضباط الحالة المدنية، على ان الفترة الممتدة من 20 مارس الى 10 يونيو 2020 تعتبر فترة بيضاء لا تحتسب في الاجل القانوني المعتمد، وبالتالي فإن 11 يونيو 2020 سيكون هو تاريخ بداية استكمال سريان الاجل القانوني.

وكانت وزارة الداخلية قد اصدرت بلاغا تخبر فيه المواطنين بعدم التوجه لمكاتب الحالة المدنية لتفادي اقبالهم المكثف للتصريح بالولادات والوفيات، كاجراء وقائي للحد من انتشار الفيروس وحماية لصحتهم وسلامتهم.

وتقوم الخطة المغربية على رفع الحجر الصحي تدريجياً على المستوى المحلي في الجهات والمدن، ليتم بعد ذلك توسيعه تدريجيا ليشمل تدابير ذات تغطية جغرافية أوسع (الجهات)، مع مراعاة الخصائص الإقليمية، وهو ما سيمكن من تنفيذ إجراءات فعالة وملائمة، ومن إعادة تفعيل التدابير الصحية بسرعة، في حال حدوث إصابات جديدة.

أما المرحلة الثانية في الخطة، فتحمل عنوان” مرحلة الإطلاق”، وتمتد من 20 مايو / أيار الجاري إلى غاية الأول من يونيو/ حزيران المقبل، إذ ينتظر خلالها إلغاء أو تعديل القانون المتعلق بالطوارئ الصحية، واستبداله بقانون ينص على شهر إضافي، يهم تقييد الأسفار الوطنية والدولية، مع إمكانية اتخاذ الحكومة المغربية جميع التدابير المناسبة بقرارات بسيطة، ثم العودة إلى المدرسة لجميع المستويات المعنية بالامتحانات الإشهادية، مع اتخاذ تدابير صارمة والاستمرار في مستويات التعليم عن بعد الأخرى، وتنظيم مباريات التوظيف بقواعد صارمة أو عن بعد.

وتقترح الخطة في المرحلة الثالثة (مرحلة التوحيد والرصد الدقيق) التي تمتد من مطلع يونيو/ حزيران إلى الأول من يوليو/ تموز، مجموعة جديدة من التدابير من قبل لجنة اليقظة الاقتصادية، على أساس التقييم الأول للتدابير السابقة، وإطلاق صندوق الزكاة، واستئناف معظم الأنشطة التجارية، وإعادة فتح تدريجي للنقل الجوي والبري والسكك الحديدية الوطنية في المناطق الأقل تأثرا، كما سيكون على جميع الوزراء تقديم خطط الإنعاش للقطاعات المتضررة.

الخطة حددت المرحلة الرابعة في العودة إلى الوضع الطبيعي باستثناء مناطق محددة، ابتداء من فاتح يوليو/ تموز المقبل، في حال كان عامل التكاثر الأساسي (R0) أقل من 1، ويتم خلالها إطلاق خطة دعم محددة للقطاعات الأكثر تضررا، ودعم الشركات الاستراتيجية، ووضع قانون مالي معدل في البرلمان مصحوب باستراتيجية إنعاش، وكذا الاستئناف التدريجي للملاحة الجوية الدولية مع مراقبة صارمة وفحص الوافدين. كما تقترح الخطة خلال هذه المرحلة إجراءات لتشجيع الاستهلاك الوطني والسياحة الداخلية، واستئناف التظاهرات لأقل من 50 شخصا، وإعادة فتح المقاهي والمطاعم، مع مراعاة الحد الأدنى للمسافات بين الزبناء.

ووفق الخطة، فإن مرحلة العودة إلى الحالة الطبيعية الكلية سيصل إليها المغرب اعتمادا على تطورات الوضع الوبائي، وخلالها سيتم إعداد خطة ما بعد الأزمة، والمرتبطة بالنموذج التنموي، والعودة إلى الفصول الدراسية في جميع المستويات والمدارس والجامعات، إن أمكن، من منتصف أغسطس/آب المقبل، والعودة التدريجية لبعض التجمعات الجماعية مع القواعد الصحية المصاحبة لها، ثم إعادة فتح المجال الجوي بالكامل.​

 

 

 

 

وزارة الصحة: شفاء 517 من مصابى كورونا وارتفاع حالات التعافى لـ 6410 وفاة واحدة في الـ24 ساعة

 

 

 

اضف رد