أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نائبة تطالب الحكومة بتعويض” المغاربة العالقين بالخارج” عن الضرر الكبير المادي والنفسي والاجتماعي الذي لحقهم

وجهت النائبة د. إبتسام عزاوي، عضو مجلس النواب، سؤال لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني بشأن ما تسببت فيه قرار إغلاق الحدود البرية والبحرية والجوية منذ الـ 18 مارس الماضي لمواجهة تفشي فيروس كورونا، والتي تعرضت لها أكثر من 30 ألف مغربي عالقين في الخارج منذ ذلك الحين، في تضرر مصالحهم وأعمالهم ووضائفهم، التي تعتبر المصدر الوحيد لأرزاقهم.

وقالت قالت النائبة ، أنه بعد مرور ما يقارب ثلاثة أشهر على إتخاذ بلادنا القرار الحكيم المتمثل في إغلاق حدودها البرية والبحرية والجوية من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ، لا يزال المغاربة العالقون بمختلف أرجاء الكون، والذين لم يتمكنوا من العودة إلى أرض الوطن، يعيشون ظروفا اجتماعية واقتصادية ونفسية صعبة، في غياب أي تواصل او توضيح من طرف الحكومة.

وإذ لا ننكر الجهود الكبيرة والحثيثة التي تبذلها مختلف التمثيليات الديبلوماسية خارج أرض الوطن، وحالة الاستنفار التي تعيشها منذ بداية هذه الأزمة غير المسبوقة، فإننا نثير انتباهكم إلى أن هذا التمثيليات غير قادرة على إستيعاب كل الحالات وتقديم إجابات وحلول آنية لكل المغاربة العالقين والذين يتجاوز عددهم عتبة الثلاثين ألف مواطنة ومواطن.

وبناء على ذلك، نسائلكم حول التدابير والإجراءات الاحترازية المواكبة لهذه العملية ؟ كما نطالبكم السيد رئيس الحكومة بإقرار تعويض لهذه الفئة عن الضرر الكبير الذي تعرضوا له ماديا واجتماعيا ونفسيا.

وكان المغرب قد قرر تعليق جميع الرحلات الجوية الدولية من وإلى أراضيها في 20 مارس/آذار حالة طوارئ صحية فرض بموجبها حجرا يحد من التنقلات بقصد التصدي لانتشار الوباء، وقد مددت مذاك مرتين تنتهي ثانيتهما الأربعاء. وعزز هذا الإجراء بإلزامية وضع الكمامات الواقية للمرخص لهم بالتنقل.

وقررت أمس الثلاثاء الحكومة تمديد حالة الطوارئ الصحية “التي تمكن الحكومة من اتخاذ تدابير استثنائية للحد من تداعيات هذا الوباء” شهرا آخر حتى 10 يوليو/تموز، بحسب البيان. ولم تعلن أية تفاصيل حول مراحل التخفيف من الحجر الصحي، بينما ينتظر أن يقدم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الأربعاء عرضا بهذا الشأن أمام البرلمان.

كما لم يكشف عن موعد فتح الحدود المغلقة في وجه رحلات المسافرين منذ منتصف مارس/آذار، بينما لا يزال أكثر من 30 ألف مغربي عالقين في الخارج منذ ذلك الحين. وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة قد أعلن عصر الثلاثاء الشروع في إعادة العالقين منهم بإسبانيا خلال اليومين المقبلين، على أن يليهم العالقون في تركيا وفرنسا ودول الخليج وبلدان أفريقية. وأعيد حتى الآن 1103 عالقين من جيبي سبتة ومليلية الاسبانيين شمال المملكة، ومن الجارة الجزائر.

وحسب الأرقام التي أعلنتها الحكومة، فإن 27 ألفا و850 مواطنا عالقون في الخارج، فيما شدد العثماني الأسبوع الماضي، أن عودتهم “حتمية لا ريب فيها”.

وأضاف العثماني في لقاء تلفزيوني: “لا بد أن نصل إلى حل لهذا الملف (..) وكل إنجاز يحتاج الصبر”.

وكانت السلطات المغربية، قد بدأت الجمعة، عملية إجلاء لمواطنين عالقين، تشمل 600 منهم في سبتة و500 بمليلية شمالي المملكة، حيث تخضع المدينتين للإدارة الإسبانية.

 
 
 

اضف رد