أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الصحة مطالب بمحاربة الفساد بقطاع الصحة مركزيا وجهوياً وإقليمياً

ع.م –  في زمن جائحة داء كورونا وخطر الإصابة بعدوى داء كورونا كوفيد فيروس 19 وفي زمن تمديد الحجر الصحي إلى 10 يوليوز 2020 وفي زمن عدم الإعتراف بمهنيي الصحة وطردهم من الفنادق التي كان يقطنون بها وبالرغم من أن هده الاقامات الفندقية استفاد منها الكثير بالزبونية وفي كل جهات المملكة..

فقد خرجت النقابات كلها تشتكي من ضعف أداء المديرية الجهوية ووجهت انتقادات لامعة للمسؤول الأول الذي جيء به مديرية أكادير التي لازالت تعاني اليوم من الويلات التي نبهت إليها السيدة والية ولاية اكادير ونظرا للوبي الفساد الدي احتل مواقع المسؤولية يتربص المناسبات لحماية أدواته…

ومند تعيينه على المديرية الجهوية بالرباط سلا القنيطرة حتى أصبحت قطاعات الصحة تعيش الاختناق والأزمات على عدة مستويات مهنية وإدارية وخدمات شبه منعدمة او تفتقر إلى المهنية، وهي التي تراكمت في مختلف أقاليم الجهة كسيدي قاسم وسيدي سليمان بالخميسات وتمارة والرباط وسلا وكلها تم تعيينها ككاءنات انتخابية بل كل المسؤولين الذين تم تعيينهم ينتمون لحزب واحد بل أصبحت هده الاقاليم والمستشفيات تعرف الفساد من كل جانب كتعاطي المخدرات والخمر من طرف المهنيين حتى اصبحت موضى داخل الادارة الصحية ناهيك عن التدخين والرشوة وسط المستشفيات بل وقعت حوادث خطيرة تسبب فيها اطباء ومنها من وصلت للمحاكم مؤيدي قاسم وإمارة بالخميسات والرباط التي تعاني من سوء التسيير والتدبير والخضوع التام للقيل والقال ومحاربة الكفاءات ونشوب الصراعات وتزكية من هدا المسؤول الذي أصبح معروفا بمثل هده التصرفات…

لقد أصبح الكل يعاني ولعل بيانات النقابات التي تشتكي من سوء تسيره وضعف مردوديته وانتكاسة قطاعات الصحة بهذه الجهة..

فهل لا زال هذا المدير يفضل أن يقبع في الطابق الأول للمندوبية محتلا مكاتب إدارية ضدا عن الموظفين الدين يوجدون في وضعية مزرية وسط راءحة كريمة من بعثة من مخزون لا يعرف محتواه في الطابق السفلي إلا التضييق على الموظفين… فهل وزير الصحة يعلم ما يعيشه موظفون بهذه المندوبية والجهة ام أن عدوى كورونا إصابة الأخضر واليابس…واذا تحدثنا عن ما يعيشه موظفوا وموظفات وزارة الصحة بالرباط وجميع المستشفيات من انعدام ظروف العمل والتضييق عليهم لكي لا يقومون بدورهم مما يساهم في ارتفاع نسبة التوترات المهنية وكثرة الأمراض المزمنة بسبب هؤلاء المسؤولين منتدى الإنسانية والضمير….

كما أننا عاينا عدة شكايات لمستخدمي القطاعات الخاصة والتي وقفت على التحاليل المخبرية للساءق المهني الذي أصبح يتساءل عن مضمون الشواهد الطبية المسلمة لهم من المقاطعات والخالية من التوقيع وخاتم المؤسسة واسم المسؤول عن التحاليل المخبرية مما يشيع الشك في نفوس مهنيي القطاعات الخاصة….لقد أصبح كل المستخدمين يستعملون شعار لو الخوخ يداوي لوكان داوى راسو…

لذلك وجب على السيد وزير الصحة أن يقوم بشيء ما ؟ لانصاف موظفيه من ظلم أشباه المسؤولين الدين يفضلون الاغتناء على ظهور الضعفاء….

 

 

 

السجن المحلي “طنجة 1” خال من فيروس كورونا

 

 

اضف رد