panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أزمة إيران المالية وراء توقيف قناة العالم الإإيرانية

تشكل الماكينة الإعلامية ركيزة أساسية في صراعات إيران الإقليمية، بيد أنها اليوم وفي ظل الأزمة المالية التي تعصف بها والتي يتوقع أن تتفاقم في زمن كورونا، فوجد نفسها مضطرة لإغلاق بعض القنوات الإعلامية في المنطقة.

طهران – قال نائب رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، للشؤون الدولية، بيمان جبلي، إن قنوات إيرانية مثل “برس تي في”، و”العالم”، و”آي فيلم” العربية والإنجليزية، ستتوقف عن البث خلال الأيام والأسابيع المقبلة، بسبب مشاكل مالية.

وأشار جبلي في تصريحات لوكالة أنباء فارس، إلى أن الإذاعة الإيرانية التي كانت تبث من كابل، منذ 40 عاما، توقفت بسبب تراكم الديون، والإفلاس، وعدم الحصول على ميزانية بالعملات الأجنبية.

وأضاف: “يؤسفني عدم توفير المسؤولين والأجهزة، لميزانية الإذاعة والتلفزيون وخاصة بالعملات الأجنبية، وما يحصل كارثة ربما لا يدركونها أو أنها مقصودة”.

ووصف فقدان الإذاعة في أفغانستان، بـ”الضربة الكبرى لإعلامنا الدولي”. ولفت إلى أنها كانت تغطي واحدة من “أهم المناطق المجاورة لنا، وتتناول قضايا ثقافية واقتصادية وأمنية وسياسية، وهذه الضربة الثالثة بعد خسارة شبكة الكوثر في المنطقة العربية وشبكة سحر أردو”.

وتابع: “هذه المؤسسات أكثر دفاعا ضد دعاية الأعداء، وإيران تخسر فرصة لتقديم نفسها خارج البلاد”.

وانتقد جبلي تصريحات رئيس شؤون التنسيق، في مؤسسة الميزانية والتخطيط التابعة للحكومة الإيرانية، بشأن توفر عملات يابانية وصينية وهندية وغيرها لدى صندوق التنمية الوطني، وقال: “كنا نطلب تمويلا بالدولار واليورو لكننا لم نحصل حتى على درهم أو دينار واحد”.

وكان قمر “يوتل سات”، أوقف شبكة “الكوثر” الإيرانية الشهر الماضي بسبب تراكم الديون والمستحقات المالية عليها.

 

 

 

 

بالفيديو.. قتل شاب مغربي في إسبانيا على طريقة جورج فلويد الأمريكي

 

اضف رد