panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الملك المفدى محمد السادس في رسالة للرئيس التونسي وآمال بتجديد العلاقات

أكد الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ورعاه، اهتمامه بتطوير العلاقات الثنائية مع الجمهورية التونسية الشقيقة، وتعزيزها في المجالات كافة خدمة للمصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

ونقل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، رسالة شفوية من الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ورعاه إلى الرئيس التونسي قيس سعيد، وذلك في أول زيارة يجريها المسؤول المغربي الى الخارج خلال فترة الحجر العام بالبلاد، وهي الأولى من نوعها لوزير خارجية مغربي الى هذا البلد منذ خمس سنوات.

لقاء رئيس الجمهورية مع المبعوث الخاص لملك المغرب محمد السادس‎

لقاء رئيس الجمهورية مع المبعوث الخاص لملك المغرب محمد السادس‎.

Publiée par ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ sur Mercredi 10 juin 2020

وأفاد بلاغ لرئاسة الجمهورية التونسية بأن مبعوث جلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية الشريفة، “نقل بهذه لمناسبة تحيات جلالته للرئيس التونسي”.

وأوضح المصدر نفسه، أن الرسالة الملكية “تتعلق بالعلاقات الثنائية وتطويرها، وكذلك بالوضع الإقليمي والدولي”.

وتفتح هذه الزيارة أفقا جديدا في العلاقات بين البلدين لزيادة تمتينها في مختلف المجالات.

وتأتي هذه الزيارة في ظروف اقليمية متوترة، خاصة أمام التطورات التي تشهدها ليبيا، ومستجدات الوساطة المصرية وجهودها لحل الأزمة الليبية.

L’image contient peut-être : une personne ou plus et intérieur

من جهتها اعتبرت صحيفة “المغرب ” التي تصدر في تونس، أنه “ليس صدفة ان تكون أول زيارة خارجية للوزير المغربي بعد أزمة كورونا واغلاق الحدود الى تونس ، لذلك فالزيادة تحمل رسالة قوية جدا ذات أبعاد هامة”.

وتجدر الإشارة الى أن التواصل مع الرباط أخذ زخما جديدا منذ وصول رئيس الجمهورية قيس سعيد الى سدة الحكم ، من خلال العديد من المكالمات الهاتفية بين رئيس الجمهورية التونسية وعاهل المملكة المغربية.

L’image contient peut-être : personnes assises et intérieur

وكشفت ذات الصحيفة أن في الأجندة الرئاسية في تونس تبادل قريب للزيارات بين الطرفين.

وأرسل المغرب في السابق، وفدا خاصا للمشاركة في تنصيب الرئيس التونسي قيس سعيد في 23 تشرين أول/ أكتوبر 2019. وكانت تلك المشاركة بمثابة مؤشر هام على فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين .

وتعود آخر زيارة لوزير الخارجية المغربي الى سنة 2015 ، ما يكشف وجود نوع من الفتور ساد العلاقات بين البلدين خلال الأعوام الماضية.

 

 

 

3 جهات مغربية خالية من كورونا

 

 

اضف رد