panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
الصورة (تظهر التزام الجهات الصحية بتنفيذ عملية التباعد بين المصابين) ؟!..

بؤرة لالاة ميمونة أصبحت اليوم قضية إنسانية بكل المقاييس والمعايير الوطنية والدولية

بقلم كمال الحق

 ان سوء التسيير والتدبير الدي تعرفه هده المديرية الجهوية للصحة مند سنة ونصف أثارها كل المتتبعين للشان الصحي ، فعانت الفيدرالية الديمقراطية للشغل من ممارسات التمييز في التعويضات والمهام والتضييق على البعض لأسباب غامضة المصالح ضيقة.

وعانت النقابة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد المغربي للشغل من المشاكل التي سردتها في البلاغ التاريخي وقالت بغياب التواصل والغياب المتكرر للمسؤول الأول المتسبب في القرارات الفردية والعشوائية ومحاربة الكفاءات .

ولعل من الأسباب الحقيقية التي ادركها جل النقابيين هو أنه ادا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة .

-كما يقول العلماء الحقيقيون.

ان جهة الصحة بالرباط سلا القنيطرة تستغيث اليوم وترفع صوتها عاليا الى وزير الصحة ممثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس في هده الحكومة بأن يحاسب هدا المسؤول بدلا من محاسبة الأبرياء والدين لم يتمكنوا من آليات العمل حسب تصريحاتهم وتطاول بعض المسؤولين وزبناءهم .

ان المتتبع لأحوال هده الجهة يلاحظ الانهيار التام الدي تعرفه جل المستشفيات فيحارب المسؤولين الرسميين ويعوضهم بالمؤقتين مما جعل جل المنظمات المستقلة لقطاعات الصحة تشتكي من ضعف التسيير والعشوائية في اتخاد القرارات الغير المسؤولة الامر الذي سيعرض القطاع للانهيار التام والاستقالة الجماعية عن طريق اللامبلاة وغسل الضمير المهني.

-ان الإحصائيات الدراسات التي تمت زمن جاءحة عدوى كورونا نبهت الى خطورة الوضع الصحي بجهة الرباط سلا القنيطرة.

وأن جل هده المشاكل بهده الجهة جاءت نتيجة غياب الحكامة الجيدة وغياب استراتيجية واضحة للموارد البشرية والمالية والرعاية من ابرام الصفقات إلى تغييب الشفافية .

-فكيف توضع الأجهزة ويتم تحويلها في الظلام فضلا عن غياب الحكامة الجيدة والتحفيزات والتعويضات والأدوية والتجهيزات الضرورية للرعاية الصحية.

والجهة الصحية هي اليوم عاجزة عن المواكبة لما بعد جاءحة خطر عدوى كورونا فيروس كوفيد 19.

-ان استقرار الوباء بجهة الصحة بالرباط سلا القنيطرة.

وخصوصا بناحية الغرب – لالة ميمونة وضواحيها من أرض الرجال و أرض الفلاحة والاستثمار الفلاحي والصناعة الفلاحية واليد العاملة النشيطة .

-انظر معاناة مرضي مصنع لالة ميمونة في ابن سليمان والدي لم يحترم المعايير الأساسية للعزل الصحي الموافق للقرن الواحد والعشرون، وهي: بالصوت والصورة للمراة الغرباوية التي تستغيث من التخلي عنها من طرف المسؤولين وانعدام الانسانية والرعاية الصحية الامر الدي يعتبر ظلما واعتداءا على صحة وسلامة حقوق الإنسان الفضلى للمريض.

-ان مسؤولي هدا القطاع يتحملون كامل المسؤولية اتجاه المرضى العالقين في ابن سليمان واي ضرر يتحملون تبعته هم أمام الوطن وأمام جلالة الملك.

لذلك يتساءل المواطنون والمواطنات عن أسباب هده المشاكل المفبركة والمبهمة والمصلحة من ؟.

هذه الجهة كما هو معروف تتوفر على مخزون من الموارد البشرية لكن لم تجد الى حدود اليوم من يعتني بها طبقا للشروط والمعايير القانونية والاخلاقية المعمول بها.

هذا المسؤول الشيوعي هو سبب هده المشاكل تخلص من كل الرجال ولم يوقر أي إطار له سمعته بين الأطر النبيلة .

-فهل وزارة الصحة ستبقي الحال كما هو عليه من خلق التوترات وانهيار للخدمات واستهداف الرعاية الصحية لجهات غير مفهومة كم وقع في الصويرة واكادير والتي عمت اليوم جميع الأقاليم والعمالات الصحية والمراكز الاستشفاءية بالجهة وعلى جميع المستويات والاصعدة.

 

 

 

 

أعلى زيادة صباحية للإصابات في المغرب 349 حالة جدبدة في 16 ساعة .. قبل ساعات لرفع الحجر الصحي!

 

 

اضف رد