panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الخارجية يهدد بإغلاق منظمة العفو الدولية “أمنستي” في المغرب بسبب حملة تشهير مروعة تحاول تشويه سمعة المملكة

هدد وزير الخارجية ناصر بوريطة الخميس بـ “إغلاق” مكاتب منظمة العفو الدولية “أمنستي” (غير حكومية) بعد محاولتها التشهير بسمعة المملكة المغربية الشريفة ، ونشر معلومات كاذبة عبر تقارير “لا أساس لها من الصحة”. 

الرباط – اتهم وزير الخارجية ناصر بوريطة، الخميس، منظمة العفو الدولية “أمنستي” (غير حكومية) بمحاولة “التشهير” بسمعة بلاده.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي نظمته وزارة الخارجية، حول “ادعاءات المنظمة تجاه الحكومة المغربية باختراق هواتف مواطنين”.

وكانت منظمة العفو الدولية اتهمت الحكومة المغربية في يونيو/ حزيران، باستخدام تكنولوجيا طورتها مجموعة (إن.إس.أو) الإسرائيلية، في التجسس على الصحفي عمر الراضي الذي يتابع بتهمة “تلقي تمويلات من الخارج لها علاقات بجهات استخبارية”.

وقال سعيد أمزاري الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية إن منظمة العفو الدولية لم تقدم في تقريرها الأخير الصادر في 22 يونيو الماضي “أي جواب أو دليل يذكر يثبت صحة ادعاءاتها” وذلك بعد انقضاء خمسة أيام مما دفع رئيس الحكومة المغربية الأربعاء إلى توجيه رسالة إلى المنظمة.

وأضاف أمزاري في بيان للحكومة أن المملكة المغربية “أمام هذا التماطل الذي يعكس ارتباك وتورط منظمة العفو الدولية، لا يسعها إلا أن تضع هذا التقرير في سياقه الحقيقي، فمن جهة هناك التحامل المنهجي والمتواصل منذ سنوات ضد مصالح المغرب وتبخيس ما حققه من تقدم ومكاسب مشهود بها عالميا خاصة في مجال حقوق الإنسان … ومن جهة أخرى توجد محاولة استغلال وضعية صحفي متدرب ادعت المنظمة أنه تعرض لعملية التجسس المذكورة”.

وأصدر القضاء في مارس/ آذار الماضي حكما بحق الصحافي عمر الراضي، بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بسبب تغريدة نشرها في حسابه بموقع “تويتر” انتقد فيها الأحكام الصادرة بحق معتقلي حراك الريف في 2019.

وقال بوريطة خلال المؤتمر، إن المنظمة “عاجزة عن تقديم الدليل والبرهان على ما تدعيه، وحاولت التشهير بسمعة البلاد”.

ولفت إلى أن المغرب “يملك كافة الوسائل القانونية والسياسية التي يمكن أن يتخذها تجاه أمنستي، وينتظر ردها حتى يتسنى له اتخاذ ما يلزم”.

وأضاف بيان الحكومة المغربية أن “المملكة المغربية لا يخفى عليها خلفيات هذا التحامل الممنهج ضدها، وتعرف من يقف دائما وراء هذا التحريض المقصود”.

وعما إذا كان المغرب سيقطع تعامله مع المنظمة قال وزير الخارجية والتعاون ناصر بوريطة إن “المغرب سيتخذ مجموعة من التدابير التي سينظر فيها بناء على جواب المنظمة “.

كما قال مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان” ليس لدينا أي مكسب من التصعيد مع أية منظمة إذا لم يقدموا الدليل على ادعاءاتهم، (فعليهم) على الأقل أن يقدموا موقفا نبيلا وهو الاعتراف بالخطأ “.

وبخصوص إمكانية إغلاق مكتب أمنستي بالرباط قال بوريطة، إن بلاده “يمكن أن تتخذ عددا من التدابير، وذلك بالنظر إلى تلقي جواب من عدمه من المنظمة”.

وأوضح أن “المغرب راسل المنظمة مجددا الخميس، كي تقدم دليلها حول هذه الادعاءات الخطيرة”.

وأصدر القضاء المغربي في مارس الماضي حكما بحق الراضي، بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بسبب تغريدة نشرها في حسابه بموقع “تويتر” انتقد فيها الأحكام الصادرة بحق معتقلي حراك الريف في 2019.

 

 

 

 

استمرار ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا لليوم الثاني في المغرب

 

اضف رد