panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

العثماني: ليس هناك قرار بفتح الحدود إلى حد الساعة أمام المسافرين في عيد الأضحى

نفى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أي قرار بفتح الحدود أمام حركة المسافرين، مشيرا إلى أن الدخول والخروج من المملكة يتم بشكل استثنائي ويقتصر على المواطنين المقيمين بالخارج والأجانب المقيمين في المغرب.

وقال العثماني “إلى حد الساعة ليس هناك فتح للحدود، هناك فقط رحلات استثنائية للمغاربة المقيمين بالخارج والمواطنين الأجانب المقيمين في المغرب”، مردفا أن “هذه الرحلات تتم بالاتفاق مع بلدان الإقامة”.

جاء تصريح العثماني بخصوص فتح الحدود أمام المسافرين والسياح خلال ندوة صحافية مشتركة، مع وزير الصحة بمبنى رئاسة الحكومة بالعاصمة المغربية الرباط مساء الأحد، عقب شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بفتح الحدود مطلع أغسطس/ آب المقبل.

في غضون ذلك، دعا رئيس الحكومة، خلال ندوة صحافية مشتركة مع وزير الصحة، إلى “الانضباط والتعبئة والالتزام بالتدابير الاحترازية في مواجهة (كوفيد-19) لتمر مناسبة عيد الأضحى في ظروف جيدة”، مشددا على أن “نجاح المرحلة الثالثة من عملية تخفيف الحجر الصحي رهين بالانخراط الجماعي لكافة المتدخلين”.

وحث العثماني المغاربة على “الحرص على الحد من التنقل غير الضروري خلال مناسبة عيد الأضحى للتقليل من الازدحام الذي من شأنه أن يتسبب في انتقال العدوى، والحرص على ارتداء الكمامات والتطهير والتعقيم المستمرين”.

وتابع أنه “تم الإبقاء على جميع القيود الاحترازية الأخرى التي تم إقرارها سابقا في حالة الطوارئ الصحية، بما في ذلك منع الأفراح وحفلات الزواج وقاعات السينما والمسابح العمومية والجنائز، وغيرها”.

ولا تزال الحدود مغلقة منذ مارس/آذار، مع فتحها استثنائيا منذ الأربعاء أمام المغاربة والأجانب المقيمين بالمملكة.

وكانت السلطات خففت الإغلاق الصحي مطلع يونيو/حزيران، في تدابير تسارعت في 25 من الشهر نفسه، مع تمديد حال الطوارئ الصحية حتى 10 أغسطس/آب.

وأعيد الأربعاء فتح بعض المساجد، تبعا للوضع الوبائي في كل منطقة مع استثناء صلاة الجمعة.

وبقي المغرب نسبيا في منأى من الوباء الذي أصاب منذ مارس/آذار أكثر من 17 ألف شخص توفي منهم 269، وفق آخر حصيلة رسمية.

لكن السلطات حذرت في الأيام الأخيرة من التراخي في التزام الإجراءات الوقاية، خصوصا في الفضاءات المهنية.

وأكد بيان الحكومة الأحد إعادة إغلاق أي منطقة ووحدة إنتاجية وسياحية “لم تحرص على احترام قواعد البروتوكول الصحي”، محذرا من “المخاطر الصحية التي تطرحها الفترة الصيفية وأيام عيد الأضحى” المرتقب أواخر يوليو/تموز.

وأعلنت السلطات الأسبوع المنصرم إعادة فرض الإغلاق على طنجة كبرى مدن الشمال بسبب ظهور بؤر وبائية، قبل أن يقتصر على بعض أحيائها.

كما سبق إغلاق بعض المدن شمال غرب البلاد بسبب بؤر في حقول للفراولة، وأحياء بمدينة آسفي بسبب بؤرة في مصانع لتعليب السمك (جنوب غرب).

وحتى مساء اليوم الإثنين، وصل إجمالي إصابات كورونا في المغرب إلى 17 ألفا و236، منها 273 وفاة، و14 ألفا و921 حالة تعاف.

 

 

 

ارتفاع كبير للإصابات اليومية بفيروس كورونا في المغرب 326 إصابة في 24 ساعة

 

 

اضف رد