أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تقرير “الفاو”: خلال 30 عاما اختفت غابات تساوي 178 مليون هكتار

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، عن أن مساحة الغابات في العالم انخفضت في الفترة من عام 1990 إلى عام 2020، بمقدار 178 مليون هكتار أي ما يعادل مساحة دولة ليبيا تقريبا.

ويتضمن التقرير تحليلات إقليمية وعالمية مفصّلة عن 236 بلدا وإقليما.

أشارت الفاو إلى أن تقرير تقييم الموارد الحرجية في العالم يقدم معلومات أساسية لفهم نطاق الموارد الحرجية وحالتها وإدارتها واستخداماتها.

ونهبت إلى أن التقييم يتم نشره كل خمس سنوات، وتقود البلدان عملية التقييم هذه بينما تجريها المنظمة بناء على طلب الدول الأعضاء، بالتعاون الوثيق مع مئات الخبراء الوطنيين والدوليين.

وقالت نائبة المدير العام لمنظمة الفاو، ماريا هيلينا سيميدو إنّ الكمّ الهائل للمعلومات عن غابات العالم يشكّل منفعة عامة لا تقدر بثمن بالنسبة للمجتمع العالمي للمساعدة في تيسير صياغة السياسات القائمة على الأدلة واتخاذ القرارات والاستثمارات السليمة في قطاع الغابات.

وأضافت أن هذه الأدوات الجديدة ستمكّننا من الاستجابة بشكل أفضل لإزالة الغابات وتدهورها، والحيلولة دون فقدان التنوع البيولوجي، وتحسين الإدارة المستدامة للغابات.

وتشير منظمة الفاو إلى أن ملايين الأشخاص في مختلف أرجاء العالم يعتمدون على الغابات من أجل ضمان أمنهم الغذائي وسبل عيشهم. “ولذلك، تضطلع حماية الغابات بدور مهم في صون الموارد الطبيعية، نظرا إلى أنها تأوي معظم التنوع البيولوجي البري للأرض وتساعد على التخفيف من حدة آثار تغير المناخ.

 ويشير تقرير حالة غابات العالم الذي نشرته الفاو مؤخرا، إلى أن الغابات تضم 60 ألف نوع من أنواع الأشجار المختلفة و80 في المائة من أنواع البرمائيات و75 في المائة من أنواع الطيور و68 في المائة من أنواع الثدييات على الأرض.

و تبلغ المساحة الإجمالية للغابات في العالم 4.06 مليارات هكتار، أي نحو 31  في المائة من مساحة الأراضي الإجمالية.

ومساحة الغابات في العالم آخذة في الانحسار، حيث خسر العالم 178 مليون هكتار من الغابات منذ عام 1990 ولكنّ معدّل الخسارة الصافية في الغابات قد انخفض على نحو كبير خلال الفترة 1990-2020.

المغرب :

بعد الإستراتيجية الزراعية “مخطط المغرب الأخضر” التي امتدت على مدى 12 عاما؛ أطلق المغرب إستراتيجية زراعية جديدة “الجيل الأخضر 2020-2030″، وأخرى باسم “غابات المغرب”.

وحسب وزير الزراعة المغربي عزيزِ أخنوش، فإن الإستراتيجية الزراعية الجديدة تعتمد على ركيزتين: تتعلق الأولى بإعطاء الأولوية للعنصر البشري، في حين تتعلق الثانية بمواصلة دينامية التنمية الفلاحية في ارتباط بتحفيز التنمية البشرية والاجتماعية، ويضاف إليها إستراتيجية تطوير قطاع المياه والغابات.

تجديد
وقال عزيز أخنوش إن الإستراتيجية الزراعية ترتكز على تكريس المكتسبات التي حققها مخطط المغرب الأخضر (مخطط سابق 2008-2020)، من خلال اعتماد رؤية جديدة للقطاع الزراعي، ووضع إمكانات حديثة رهن إشارة القطاع.

ووعد الوزير بتمكين 350 ألف إلى 400 ألف أسرة جديدة من الانضمام إلى فئة الطبقة المتوسطة، وخلق جيل جديد من “المقاولين الشباب” بالقطاع الزراعي، وتوفير فرص عمل لـ350 ألف شاب.

في حين تهدف “غابات المغرب” -حسب عرض المسؤول الحكومي- إلى إعادة تغطية أكثر من 133 ألف هكتار، وخلق 27.5 ألف فرصة عمل مباشر إضافية، في أفق سنة 2030.

 

اضف رد