panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“وزير الصحة مظلوم أم ظلم”

بقلم ذ/ الشافعي غيثة.

وزير الصحة من الكفاءات الممتازة والأخلاق العالية لكنه سقط مع سوء الحظ في هيكلة ضعيفة للقطاع بكوادر مهمشة وعاجزة وتعيش اسوء مراخل الصراع على المناصب والتعويضات -عصبية نقابية انتقامية وانتخابية،موظفون يحتلون مراكز العلاجات ويتخذونها سكنا -التمييز في التعويضات عن الاخطار المهنيةيسيء لسمعة القطاع-مستوي التكوين انحط وقل بعقود -تغليب القطاع الخاص على القطاع العام-جل الموظفين تنقبوا ويغادرون ولا يشتغلون-تغليب الفئوية على الكادر المهني والتقليل بين الاطر الأخري لحرمانهم من احتلال المراكز او ابعادهم من المشاركة -ادارة مركزية غير متوازنة تخلق الارتباك ولا تساعد علي ادماج الموظفين حيث اصبح الانظمام للعمل في جل المديريات المركزية من شبه المستحيلات منذ عقدين بسبب سيطرة الريزوا الخطير الذي استحود علي جميع منافذ السلطة وتحكم فيها وبخلفية معروفة الايتفادة من عدد من مناصب التوظيفات ومنها الاوظيفات المشبوهة التي ذهب ضحيتها أحد موظفي مندوبية الصحة بالرباط وتم حبسه وسجنه لمدة معينة واستاسد بحماية …
زمن كورونا قدم الوزير فيه مجهودا يشكر عليه وبتحالف قطاعي في الحكومة الداخلية والصناعة والفلاحة والتعليم والتشغيل وشوون اسلامية ورئاسة الحكومة والعدل والخارجية وأمانة عامة وشؤون ادارية وقطاعات اخري.

وتم تقديم عرض هائل بقيادة جلالة الملك محمد السادس الذي أعلن عن فتح صندوق لمواجهة اثار كورونا ليطمئن الشعب ونفض التعتيم ونشر الحقيقة والوضوح والشفافية وصناعة وساءل الوقاءية وتوحيد وصفة العلاج وتكلفته بفضل الانفتاح الجاد مع الباحثين وبرع المغاربة في الداخل والخارج مما اعطي ارتسامات جيدة علي عقول المغاربة في وطنهم تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس ومغاربة العالم الذين تلقوا اوسمة الشرف والاختراع والشهرة واحتلال المكانة اللاءقة بين الشعوب.

قطاع الصحة اليوم في زمن الجاءحةيحتاج الي العناية اللازمة بالموارد البشرية والكوادر القادرة علي قيادة التسيير والتدبير اليومي والمستقبلي ،فهل قطاع الصحة اليوم في مستوي التحديات المنشودة ونحن مقبلين على ثورة الملك والشعب وعيد العرش،فهل بصناعة المشاكل التي تحدثت عنها الصحف اليومية الورقية والكترونية ان نرفع من سمعتها المتاثرة بشيطنة القطاع وافساده بشكل منهجي وعلي جميع المستويات والجهات،فمثلا جهة البيضاء وارتفاع حالة كورونا واسفي مراكش وجهة الرباط التي عرفت اكبر المشاكل ،تعيينات مشبوهة غير خاضعة للقانون وغير منسجمة وفيها تبخيس للقانون وللقرارات الوزارية ولمناشير الوزير الاول والوزير اذا كان جادا.

ما الانتقالات فجلها تكون مشبوهة غير مقننة وبالوساءط ومضمنة لارتسامات غير صحيحة ولا تحترم النضج والسلوك والاقدمية .

وجهة الصحة بالرباط من أكبر الجهات التي عرفت مشاكل خطيرة ولعلها سبب مشاكلها أحد الموظفين النقابيين المشرفين علي تسيير مصلحة الشؤون الإدارية رغم عدم توفره على ما يكفي من المؤهلات العلمية مما يجعل هذه الجهة تعيش الصراعات النقابية من أجل التحكم في المصالح لغايات معينة ولقضاء المصالح الشخصية والعاءلية ولعل ابرز مشكل تسبب فيه لما كان بمصالح الموظفين وطرده منها شر طردة، والموظف المريض من اسرته الذي تدخل له ومات بخطا طبي.

وبامثال هولاء يمكن ان تسيير قطاع فيه اطر عليا تقلدت مناصب كبرى في مختلف القطاعات.

ونفس العدوي انتقلت الي جهة طنجة ثم اكادير ومراكش ووجدة وستنتقل الي اماكن اخري.

من المسؤول اليوم عن المشاكل الموجودة بكثرة وفي المراكز الصحية والمستشفيات، اليس سببها المصالح الخاصة علي المصالح العامة .

اليس سببها الهموز وقضاء المصالح المتبادلة.

اليس سببها الصراع على المصالح الخاصة وأشياء اخري .

-اليس سببها الرغبة في من يستقوي ويعكر الجهود النظيفة.

-اليس سببها الميزانيات التي لا تحترم اصولها ، فهل هي تدخل في التسيير بطرق رشيدة ام بطرق عامة.

-اليس هدفهم هو تكوين المكاتب النقابية لاحتلال المواقع الاكثر تمثيلا وبالتالي يمكنهم حرمان قطاع بكبير حجمه في المتاهات والاستغلال الفاحش لموارده.
فخذو العبرة من كورونا لاصلاح القطاع قبل فوات الأوان ،من تجار النقابات وخدام الصراعات المجانية والعداءية الا لنحث وجودهم في قطاع هش لا يصمد أمام نعراتهم الخطيرة ضد البلاد والعباد.

 

 

 

 

 

 

وزارة الصحة تحدد تكلفة تحليل فيروس كورونا بـ “500 درهم”.. جاءت لحظة الحقيقة !؟

 

اضف رد