panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

15 وفاة و 313 جريح حصيلة “ليلة الفوضى الكبيرة” في المغرب

15 قتل و313 جريح حصيلة 199 حادث سير قاتل بالمغرب في ظل حالة من الفوضى والارتباك عاشتها المملكة، مساء الأحد، عقب صدور قرار منع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه 8 مدن بسبب ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا المستجد.

الرباط – أكدت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء أن معدلات حوادث السير الجسمانية، المسجلة على طول الشبكة الطرقية الوطنية خلال يومي 26 و27 يوليوز الجاري، لا تختلف كثيرا عن المعطيات التي تم تسجيلها خلال نفس الفترة من السنوات السابقة.

وأوضحت الوزارة أنه في بيان صادر عن السلطات العمومية يوم الأحد 26 يوليوز 2020 والقاضي بمنع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه 8 مدن عبر التراب الوطني، وهو الإجراء الذي يدخل في إطار تعزيز التدابير الاحترازية الرامية إلى الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، تناقلت مجموعة من مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الصور والفيديوهات لمجموعة من المواطنين في مجموعة من محاور الطرق الوطنية تبرز حالة من الاختناق المروري بالإضافة إلى صور لمجموعة من حوادث السير.

وأفادت الوزارة، في بلاغ لها، أنه تنويرا للرأي العام الوطني، قامت بتجميع وتحليل المعطيات الخاصة بحوادث السير الجسمانية المسجلة على طول الشبكة الطرقية الوطنية والتي تم تسجيلها يومي 26 و27 يوليوز 2020 (خلال 48 ساعة كاملة) وتبين لها أنه في يوم الأحد 26 يوليوز 2020، تم تسجيل 96 حادثة سير جسمانية خلفت 9 وفيات و19 مصابا بجروح بليغة و146 مصابا بجروح خفيفة، في حين عرف يوم الإثنين ( 27 يوليوز 2020) تسجيل 103 حادثة سير خلفت 6 وفيات و7 مصابين بجروح بليغة و141 مصابا بجروح خفيفة.

وسجلت، في هذا السياق، أن “المعدلات المشار إليها أعلاه لا تختلف كثيرا عن المعطيات المسجلة خلال نفس الفترة من السنوات السابقة حيث تشير المعدلات اليومية لشهر يوليوز 2019 إلى تسجيل 82 حادثة سير جسمانية خلفت 7 وفيات و12 مصابا بجروح بليغة و127 مصابا بجروح خفيفة “.

وأضافت أن هذه المعدلات بلغت أيضا 84 حادثة جسمانية، خلفت 8 وفيات و18 مصابا بجروح بليغة و132 مصابا بجروح خفيفة، كمعدل يومي لشهر يوليوز خلال مدة خمس سنوات 2015-2019.

وخلصت الوزارة إلى أن حوادث السير الجسمانية المسجلة داخل المجال الحضري كانت “عادية جدا” ولم تعرف أي ارتفاع مقارنة مع باقي أيام الأسبوع.

وتزامن القرار المتهور والغير مسئول  مع اقتراب مناسبة عيد الأضحى، حيث تشهد الأيام التي تسبقها حركة مكثفة للمسافرين والتجمعات العائلية.

ووجد المغاربة أنفسهم أمام نحو 5 ساعات متبقية قبل إغلاق مداخل ومخارج المدن المذكورة الثمانية ، الأمر الذي أدى إلى حالة من الفوضى في محطات المسافرين والطرق السيارة في جميع أنحاء المملكة.

وأظهرت صور وفيديوهات انتشرت على المواقع الاجتماعية أفواجا من المسافرين في المحطات الطرقية، واكتظاظا غير مسبوق بالطرق السيارة.

وسُجلت حالة فوضى كبيرة وحوادث سير خلّفت خسائر مادية وبشرية، بعد أن وجد المئات من المواطنين أنفسهم يخوضون سباقاً ضد الساعة لبلوغ مدنهم، جرّاء قرار مفاجئ صدر قبل البدء في تنفيذه بخمس ساعات.

وفيما وجهت انتقادات حادة إلى قرار الحكومة المفاجئ، صبّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب جام غضبهم على حكومة سعد الدين العثماني، واصفين قرار منع التنقل بـ”الارتجالي”، محملين إياها مسؤولية حوادث السير التي وقعت والفوضى الناتجة من ذلك.

وكتب الصحافي المغربي، رشيد البلغيثي، الذي كان ضحية لحادثة سير في الطريق السيار الرابط بين مدينتي الدار البيضاء والرباط: “كل الأرواح التي أُزهقت أمس هي في عنق الحكومة التي حولت طرق الوطن إلى ساحات إعدام لم تنصب فيها المشانق، لكن رُمِيَ فيها الأبرياء بالسيارات كما يُرمى الانقلابيون بالرصاص”.

كنت صحبة أسرتي، كان بيننا طفل رضيع.. كادت ان تقتلنا الحكومة.ذهبنا، ليلة السبت، الى الدار البيضاء كي نترك أطفالنا تحت…

Publiée par Rachid Elbelghiti sur Dimanche 26 juillet 2020

المحلل السياسي المغربي، عبد الرحيم المنار السليمي، وصف في تدوينة له، قرار منع التنقل بين المدن الثماني بـ”المتسرع”، وقال:” في جملة واحدة قرار يوم أمس متسرع وغير محسوب، هناك وباء نعم ينبغي محاصرته، ولكن ليس بقرارات الساعة الأخيرة التي تخلق فوضى وسط الطرقات وفي المحطات في مناسبة عيد له دلالات دينية وسيكولوجية واقتصادية واجتماعية كبيرة”.

وبرأي الناشط مصلح محمد، فإن “كل ما تتخذه الحكومة من قرارات قي الآونة الأخيرة بخصوص تدبير جائحة كورونا يتسم بالارتجالية وتغليب منطق التجارة لا الصحة”.

وكتبت البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة المعارض، ابتسام عزاوي، في حسابها الشخصي بموقع “فيسبوك”: ” صراحة، لا أفهم سبب عدم ترك فرصة زمنية معقولة للمواطنات وللمواطنين لتدبير أمورهم بعد إصدار قرار غلق عدد من المدن ومنع الدخول والخروج منها. من الصعب جداً أن يتلقى المواطنون القرار على الساعة السابعة مساء، وأن يكون تطبيقه ساري المفعول ابتداءً من منتصف الليل!”.

من جهته، تساءل الخبير الأمني، محمد أكضيض: “هل آن الأوان لإعادة النظر في بعض المسؤولين، وإنهاء مهامهم جملة وتفصيلاً من أجل مغرب التحديات”.

الناشط، عبد الإله بايوسف، كتب في تدوينة على صفحته الشخصية: “مشاهد حوادث السير هذه الليلة تدمي القلب. للأسف، الحكومة تعبث بأرواح المواطنين بمثل هذه القرارات، وخصوصاً توقيت الإبلاغ عنها”.

أما بالنسبة إلى رئيس العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان، بوبكر أونغير، فاعتبر أن “إلغاء العيد وطقوسه أهون من سقوط أرواح بشرية بفعل الفيروس وبفعل الحوادث”.

بالمقابل، قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إن قرار منع التنقل بين ثماني مدن، سببه ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، لافتاً، في ندوة عن بعد “للفضاء المغربي للمهنيين بجهة الرباط سلا القنيطرة”، أمس الأحد، إلى أنه في اليومين الأخيرين سُجِّل أزيد من 800 حالة و 600 حالة على التوالي.

وقال العثماني: ” لا نعرف كيف ستتطور الأمور إذا تركنا الوضع على عواهنه، والإشكال أنه مع ارتفاع الإصابات تزيد عدد الحالات التي تحتاج إلى الإنعاش، وأيضاً ترتفع الوفيات، وهذا مقلق ويستدعي محاصرة الوباء بإجراءات صارمة”.

العثماني اعتبر أن القرار الذي اتخذته حكومته ضروري، وقال: “القرار جاء بعد تفكير طويل، تحسباً للوضعية المقلقة، صحيح أنه متحكم فيها، لكن هي مقلقة من حيث مآلاتها”.

وكان بيان مشترك لوزارتي الداخلية والصحة، مساء أمس، قد كشف أن السلطات المغربية قررت ابتداءً من يوم الأحد 26 يوليو/ حزيران عند منتصف الليل، منع التنقل انطلاقاً من أو في اتجاه مدن طنجة، تطوان، فاس، مكناس، الدار البيضاء، برشيد، سطات ومراكش، وذلك أخذاً بالاعتبار للارتفاع الكبير، خلال الأيام الأخيرة، في عدد الإصابات بفيروس كورونا بمجموعة من الجهات .

#يوم_الحشر

Publiée par Farah Elbaz sur Dimanche 26 juillet 2020

فوضى بالطريق السيار وبالمحطات الطرقية بعد “منع التنقل “..أزمة كورونا هي النقطة التي أفاضت كأس فشل حكومة العثماني

 

اضف رد