أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الاتحاد الأوروبي يسمح للمغاربة بزيارة بلدانه لأن المغرب يُعد من الدول الآمنة من فيروس كورونا

بروكسيا – أبقى الاتحاد الأوروبي على المغرب ضمن قائمة تضم 14 دولة من الدول التي تعد آمنة من فيروس كورونا لدخول مواطنيها دول الاتحاد، التي يوصي برفع قيود السفر المفروضة عليها، وذلك حسب ما أعلن عنه مجلس الاتحاد الأوروبي ، اليوم الخميس. 

وتشمل بلدان تلك القائمة أستراليا وكندا واليابان والمغرب وكوريا الجنوبية.

وأوضح مجلس الاتحاد الأوروبي في بلاغ أنه « اعتبارا من السبت 31 يوليوز الحالي، رغم استمرار أزمة الوباء، ينبغي على البلدان الأعضاء رفع قيود التنقل بالحدود الخارجية على نحو تدريجي، بالنسبة للمقيمين في البلدان الأجنبية التالية: أستراليا، كندا، جورجيا، اليابان، المغرب، نيوزيلندا، رواندا، كوريا الجنوبية، تايلاند، تونس والأروغواي، إلى جانب الصين، شريطة تطبيق المعاملة بالمثل » وتستثني القائمة الولايات المتحدة، والبرازيل، والصين.

وأشار بيان الاتحاد، إلى أن إعداد هذه القائمة، التي تخضع لإعادة التقييم كل أسبوعين، يتم على أساس معايير تهم، بالخصوص، تقييم الوضع الوبائي وتدابير الحجر الصحي، وكذا لاعتبارات اقتصادية واجتماعية.

وبموجب معايير الاتحاد الأوروبي المتعلقة بالوضع الوبائي، يتعين على الدول الأجنبية الموجودة على القائمة، أن يكون عدد الحالات الجديدة لـ « كوفيد-19 » المسجلة لديها بالنسبة لكل 100 ألف نسمة خلال الـ 14 يوما الماضية، قريبا أو أقل من معدل الاتحاد الأوروبي، إلى جانب منحى مستقر أو يسير نحو الانخفاض بشأن الحالات الجديدة خلال هذه الفترة مقارنة مع الـ 14 يوما السابقة.

ويأخذ تقييم الاتحاد الأوروبي بعين الاعتبار، أيضا، الاستجابة الشاملة في مواجهة جائحة « كوفيد-19″، لاسيما في ما يتعلق بالاختبارات، والمراقبة، وتعقب المخالطين، والحجر الصحي، والعلاجات والتواصل بشأن المعطيات، إلى جانب مصداقية المعلومات، وعند الحاجة، المعدل المتوسط الإجمالي بالنسبة للتقنين الصحي الدولي.

وحسب مجلس الاتحاد الأوروبي، سيأخذ الاتحاد بعين الاعتبار المعاملة بالمثل بالنسبة لكل حالة على حدة، موضحا أن قيود السفر لا تسري على مواطني الاتحاد الأوروبي وأفراد أسرهم والمقيمين لمدة طويلة بأوروبا.

وأضاف المجلس أن توصيته المتعلقة برفع القيود المفروضة على السفر « ليست آلية ملزمة قانونيا »، وأن سلطات البلدان الأعضاء « تظل مسؤولة على تطبيق مضمون هذه التوصية ».

ولا تشمل القائمة الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضررا من فيروس كورونا بتسجيلها 125255 وفاة من بين 2,5 مليون إصابة حتى مساء السبت، وكذلك البرازيل وروسيا. ويفترض أن تتم مراجعة القائمة كل أسبوعين. 

مع أن مراقبة الحدود تبقى من صلاحيات كل دولة، يعمل الاتحاد الأوروبي على تنسيق جهوده قدر الإمكان حول مسألة المسافرين الذين سيسمح لهم بالدخول، بسبب حرية الحرية داخل فضاء شينغن، مع رفع القيود المفروضة لمكافحة انتشار الفيروس. 

ومنعت الرحلات غير الضرورية إلى الاتحاد الأوروبي منذ منتصف مارس/آذار. ويفترض أن يرفع هذا الإجراء تدريجيا اعتبارا من الأول من يوليو/تموز، مع إعطاء الأولوية للزوار القادمين من دول حالتها الوبائية مشابهة للاتحاد الأوروبي حيث انحسر الفيروس، أو أحسن منها. 

وأوردت تقارير في الأسبوع الماضي أن دول الاتحاد تقيّم قائمتين مختلفتين. فقد أورد موقع “بوليتيكو” أن واحدة من هاتين القائمتين شملت دولا تشهد أقل من 16 حالة إصابة بالفيروس لكل 100 ألف نسمة من سكانها، أما القائمة الثانية فشملت الدول التي تشهد 20 حالة إصابة لكل 100 ألف، مما قد يشمل كندا وتركيا. ومن المتوقع أن يعاد النظر في القائمة كل أسبوعين، مما قد يسمح بضم الولايات المتحدة إليها لاحقا.

وكانت المفوضية الأوروبية قد أكدت في وقت سابق من الشهر الحالي أن موضوع إعادة فتح الحدود مع الدول غير الأعضاء في الاتحاد في منطقة غربي البلقان يعد أولوية اعتبارا من الأول من يوليو/تموز.

لكن كرواتيا – وهي من الدول الأعضاء في الاتحاد – قالت في الأسبوع الماضي إن الوافدين من صربيا وكوسوفو والبوسنة ومقدونيا الشمالية سيخضعون للعزل لمدة 14 يوما نظرا لارتفاع عدد الإصابات في هذه الدول.

الدول السياحية راغبة في إعادة فتح الحدود

وتبدو بعض الدول السياحية راغبة في إعادة فتح الحدود في أقرب وقت. وبدأت اليونان منذ 15 حزيران/يونيو في فتح مطاراتها لمسافرين من عدة دول خارج الاتحاد الأوروبي، بينها الصين ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية.

ويضع المقترح الأوروبي عدة معايير وبائية حتى يتم إدراج بلد ما في القائمة، أبرزها تسجيل معدل إصابات جديدة بكوفيد-19 يقل عن 16 لكل مئة ألف نسمة (المعدل الأوروبي) طوال أسبوعين، وكذلك وجود نزعة استقرار أو تراجع لعدد الإصابات الجديدة، والتدابير المتخذة لمكافحة الجائحة، ومن بينها الفحوص. 

 

 

 

ارتفاع “مرعب” في عدد إصابات كورونا ليلة العيد في المغرب 1046 إصابة جديدة في 24 ساعة

 

 

 

اضف رد