panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فيديو: كاردي بي وميغان ستاليون تتألقان بتصاميم اللبناني نيكولا جبران

قدّم نيكولا جبران تصميمين للمغنيتين كاردي بي وميغان ذا ستاليون في الفيديو المصور الذي أطلقتاه يوم أمس، وتصدر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

كشف المصمم اللبناني نيكولا جبران عن تصاميمه التي ظهرت في إطلالتي كلّ من كاردي بي وميغان ذا ستاليون في صورة جديدة نشرها عبر صفحته في انستقرام، ظهرت فيها الرسومات الأولية للتصميمين باللونين الأصفر والوردي بين أنقاض الأتلييه الخاص به في بيروت. 

وشارك “نيكولا جبران” متابعيه عبر موقع “إنستغرام” سكيتش لإطلالتي النجمتين، حيث جاء على شكل بودي سوت مُثير باللون الأصفر والآخر باللون الوردي، جاء بقصة أوف شولدر، في حين انسدل ذيل طويل من الخلف حتى الأرض، كما ارتدتا قفازات مطابقة ومُزيَّنة بالريش.

وعلَّق على المنشور: “اليوم، كان من المفترض أن نشعر بالحماس للاحتفال بمشروع تحدينا فيه كوفيد 19 لتحقيقه! لكن بلدنا في حداد ووجوهنا لا تبتسم!بين الحطام والزجاج المكسور والمكاتب المحطمة تكمن ألوان الأمل المتوهجة!”
واختتم: “من أجل غد أفضل، نصلي، نتمنى، نتطلع!”.

يأتي الفيديو بعد أيام قليلة من الانفجار المروع الذي هز منطقة مرفأ بيروت، وأسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصًا وإصابة الآلاف، كما خلف الانفجار دمار أشهر دور الأزياء اللبنانية مثل “زهير مراد”، “رابح كيروز”، وغيرهم الكثير.

وظهرت علامات الدمار الذي حل بالمكان في الصورة، كتب المصمم في صفحته الخاصة “اليوم، نحاول التماسك حتى نمضي قدماً بدلاً من الاحتفال بإنجازنا الجديد”، فيما ذكر الحساب الرسمي للعلامة “من المفترض أن يغمرنا الحماس ونحن نحنفي بهذا الإنجاز الذي تحدينا به أزمة كوفيد-19، ولكن بلدنا في حداد ووجوهنا غير قادرة على الابتسام”. ثم أضيف “من بين الحطام وهشيم الزجاج والمكاتب المتكسرة تتوهج ألوان الأمل. ندعو ونأمل ونتطلع لغدٍ أفضل”. 

زيّنت تصاميم نيكولا جبران إطلالتي كاردي بي وميغان ذا ستاليون بفستانين يزهوان باللونين الأصفر والوردي، وقد حقيقي الفيديو المصور لإغنيتهما الجديدة WAP أكثر من 33 مليون مشاهدة خلال يوم واحد من إطلاقه على موقع يوتيوب. 

تأثر العديد من المصممين والمبدعين اللبنانيين بالانفجار الذي هزّ مرفأ مدينة بيروت مساء يوم الثلاثاء، مسفراً عن مقتل المئات وإصابة آلاف الأشخاص، كما بات أكثر من 300 ألف شخص في بيروت من دون منازل بعد أن تدمرت بيوتهم إثر هذا الانفجار. 

 

 

 

 

 

رسميًّا.. رحيل ويليان عن نادي تشيلسي

 

 

اضف رد