panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

هل تورط “عون ودياب” في انفجار بيروت.. وثائق سرّية تكشف تلقّيهم تحذيرات قبل كارثة انفجار مرفأ بيروت بأسبوعين

بيروت – كشفت مستندات سرية، عن تلقّي الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة المستقيل حسان دياب، تحذيرات قبل وقوع كارثة انفجار مرفأ بيروت بأسبوعين، بحسب وكالة “رويترز”.

وأوضح مسؤول أمني، رفض الكشف عن اسمه، أن الرئيس اللبناني ورئيس الحكومة حسان دياب قد تلقيا الشهر الماضي تحذيراً من أن 2750 طناً من نترات الأمونيوم المخزنة في ميناء بيروت تشكل خطراً أمنياً، وقد تدمر العاصمة لو انفجرت.

واشتمل تقرير المديرية العامة لأمن الدولة حول الأحداث التي أدت إلى التفجير، إشارة إلى رسالة خاصة تلقاها الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب في 20 يوليو.

بدوره، أوضح مسؤول أمني كبير، أن الرسالة لخّصت نتائج تحقيق قضائي بدأ في يناير، وخلص إلى ضرورة تأمين المواد الكيميائية على الفور.

كما لم يسبق أن تم الإبلاغ عن تقرير أمن الدولة الذي يحتوي على المستندات، إلا أن المسؤول أكد أن المراسلات كانت موجهة إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

وأفصح تقرير للمديرية العامة لأمن الدولة حول الأحداث التي أدت إلى التفجير، عن رسالة خاصة تلقاها الرئيسان «عون ودياب» في 20 يوليو. وأوضح مسؤول أمني كبير، أن «الرسالة لخصت نتائج تحقيق قضائي بدأ في يناير وخلص إلى ضرورة تأمين المواد الكيميائية على الفور». وأكد أن المراسلات كانت موجهة إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء. وكشف عن مخاوف ظهرت في ذلك الوقت من خطر هذه المواد لو سرقت من مكانها في العنبر 12، أن تستخدم في هجوم إرهابي.

وكشف المسؤول الأمني، عن مخاوف ظهرت في ذلك الحين من خطر هذه المواد لو سرقت من مكانها في العنبر 12، أن تستخدم في هجوم إرهابي.

وأضاف قائلاً: “بعد انتهاء التحقيق أعد النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي غسان عويدات تقريرا نهائيا تم إرساله إلى السلطات”، في إشارة منه إلى الخطاب الذي أرسلته المديرية العامة لأمن الدولة إلى رئيس مجلس الوزراء حسن دياب وإلى رئاسة أمن الدولة التي تشرف على أمن الموانئ.

وشدّد المسؤول الذي شارك في كتابة الرسالة، وامتنع عن ذكر اسمه قائلاً: “حذرتهم من أن هذا قد يدمر بيروت لو انفجر”.

يذكر أن الرئيس اللبناني ميشال عون، كان اعترف قبل أيام أثناء حديث مع الصحافيين بالقصر الجمهوري أنه بالفعل تلقى معلومات عن وجود الأمونيوم وخطره بالمرفأ، إلا أن “التراتبية السياسية” في البلاد لم تكن تسمح له بالتدخل.

 أكد المسؤول الذي شارك في كتابة الرسالة، «حذرتهم من أن هذا قد يدمر بيروت لو انفجر».

وسبق أن أقر عون -قبل أيام- أثناء حديث مع الصحفيين في قصر بعبدا، أنه تلقى معلومات عن وجود الأمونيوم وخطره في المرفأ، إلا أن «التراتبية السياسية» في البلاد لم تكن تسمح له بالتدخل -على حد قوله-.

من جانبه، فجر وزير الأشغال في الحكومة المستقيلة ميشال نجار مفاجأة جديدة أشبه بـ«الفضيحة»، كاشفاً أنه عرف بموضوع المرفأ قبل 24 ساعة من الانفجار الذي وقع في الرابع من أغسطس. وقال نجار في تصريح أمس الأول، إن التحقيق في انفجار المرفأ إداري ولم ينته بعد، لذلك لم تُتخذ قرارات في مجلس الوزراء، لافتاً إلى أن المجلس العدلي هو أعلى هيئة قضائية في لبنان، لذلك من الطبيعي إحالة هكذا أمر إليها.

وتفجرت هذه المعلومات في وقت يعمل خبراء كيمياويون ورجال إطفاء على تأمين 20 حاوية تحتوي على مواد كيماوية خطيرة في ميناء بيروت بعد العثور على واحدة كانت تسرب بعض المواد، وفقاً لأحد أعضاء فريق التنظيف الفرنسي.

وقال الخبير الكيمياوي الفرنسي اللفتنانت أنتوني، إن «هناك أيضاً سوائل أخرى قابلة للاشتعال في حاويات أخرى، وهناك أيضاً بطاريات، أو أي نوع آخر من المنتجات التي يمكن أن تزيد من مخاطر أي انفجار محتمل».

 

المملكة المغربية تتصدر دول العالم في مساعدة لبنان ومغردون لبنانيون يغردون بهاشطاك شكرا_جلالة_الملك_محمد_السادس

 

اضف رد