panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزارة الصحة فيروس كورونا يمكن أن ينتقل عبر ممارسة الجنس

الرباط – يطرح الكثيرون من المواطنون سؤالاً حول الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد عبر ممارسة الجنسن، وسط تحذيرات من المختصين بتجنب أي اتصال جنسي في حال وجود شك الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك لكون العلاقة الجنسية بين الأزواج أو غيرهم يدخل في نطاق لا يحترم مسافة التباعد الضرورية لتجنب العدوى، ويتم عبر طرق تؤدي جميعها للإصابة كالقبل واللمس والتنفس عن قرب وغير ذلك من مواصفات الجماع.

وفي هذا السياق، قال معاد لمرابطن منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، ضمن فقرة التفاعل مع أسئلة المواطنين خلال التصريح الأسبوعي بشأن مستجدات الوضع الوبائي، صباح الأربعاء، أن “العملية الجنسية فيها جميع الظروف التي تؤدي إلى انتقال العدوى إذا كان أحد الشخصين مصابا” مضيفا أنه “لا يمكن تصور عملية جنسية مع احترام التباعد”. 

مستجدات وباء كوفيد 19 : التصريح الأسبوعي المفصل رقم 4

مستجدات وباء كوفيد 19 : التصريح الأسبوعي المفصل رقم 4

Publiée par Ministère de la Santé du Royaume du Maroc sur Mercredi 12 août 2020

فقد تأثرت كثيرا عادات الإنسان اليومية بفعل الانتشار الكبير لفيروس كورونا عبر دول العالم، وتطلب ذلك التأقلم مع حياة جديدة، مخالفة تماما لسابقتها. ولم تخرج العلاقات العاطفية عن القاعدة، حيث توجب على كل طرف فيها توخي الحذر حتى لا يقع ضحية للفيروس الفتاك.

هل من الأمان ممارسة الجنس خلال تفشي وباء كورونا؟

د. ألكس جورج: إذا كنت في علاقة… تعيش مع هذا الشخص، وتتشارك معه البيئة نفسها، فلا يوجد تغيير فيما تفعله. أما إذا ظهرت الأعراض على أحدكما، فيجب الحفاظ على التباعد الاجتماعي وأن تنعزلا حتى داخل البيت نفسه.

أليكس فوكس: إذا أصبت بالفيروس وكانت الأعراض بسيطة من المهم جدا ألا تعتقد أن شريكك سيشعر بنفس الأمر، لذا إذا شعرت بأي أعراض حاول أن تبقى بعيداً عن شريكك.

ووفقا لدراسة نشرت في السابع من الشهر الجاري من قبل مجلة الجمعية الطبية الأمريكية وأجريت من قبل باحثين من بكين على 38 رجلا كانوا مرضى بكوفيد 19، في مستشفى شانغكيو بمقاطعة هنان في الصين، جاءت نتائج تحاليل السائل المنوي لستة من المرضى، إيجابية، وهو ما يناهز 16 بالمائة من مجموع المرضى الذين أخضعوا للفحوص، منهم اثنان كانا في طور الشفاء.

لكن العلماء يؤكدون أن نتائج تلك الدراسة تبقى غير كافية للتوصل إلى استنتاجات، وذلك بالنظر إلى العدد المحدود لعينات البحث، ما يتطلب إخضاع مرضى آخرين لنفس التحاليل.  من جهة أخرى لاتزال الحاجة ماسة إلى القيام بدراسة   عمر الفيروس في السائل المنوي وظروف انتقاله. بالإضافة إلى ذلك، فإن التحاليل التي أجريت تمت في شهر يناير وفبراير الماضيين، لكن الباحثين لم يتابعوا المرضى، لذلك لا يعرفون كم من الوقت بقي الفيروس في السائل المنوي بعد الشفاء، وما إذا كان الفيروس قد انتقل لآخرين عبر الاتصال الجنسي.

ثلاثة خبراء يقدمون لصحيفة الغارديان إجابات عن أكثر خمسة أسئلة إلحاحا في هذا الشأن.

هل تنتقل العدوى عبر الجنس؟

تقول دكتورة جيسيكا جستمان وهي أستاذة وطبيبة في قسم الأمراض المعدية في مركز إيرفينغ الطبي بجامعة كولومبيا، إن الخبراء لم يروا نمطا لانتقال الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي، منبهة إلى أنه ينتشر بشكل أساسي عبر قطرات الجهاز التنفسي، وعن طريق لمس الأسطح الملوثة بشكل ثانوي.

وبما أن القبل ممارسة شائعة أثناء الجماع، فمن الممكن أن ينتقل الفيروس عن طريق اللعاب، حسب دكتور كارلوس رودريغز  دياز الذي حذر أيضا من أن الاتصال الجنسي بطرق معينة يعتبر  مصدرا للعدوى، بعد أن أثبتت بعض البحوث أن الفيروس قد ينتقل عن طريق البراز.  ورودريغز دياز، أستاذ بمعهد ميلكين للصحة العامة بجامعة جورج واشنطن.

إذن، من هل الممكن ممارسة الجنس؟

تقول جستمان إنه في حال كان أحد الشريكين مصابا  بفيروس كورونا المستجد،  فيفضل الابتعاد  عن بعضهما قدر الإمكان.

بينما تقول جوليا ماركوس اختصاصية الأوبئة والأستاذة في قسم طب السكان بكلية الطب بجامعة هارفارد، إن الجنس بالنسبة للشريكين اللذين يعيشان داخل منزل واحد أو يسكنان قرب بعضهما، قد يكون وسيلة رائعة للقضاء على  التوتر الناجم عن وباء  كورونا، شريطة ألا يكونا مصابين بالفيروس أو خالطا شخصا مصابا مؤخرا.

ماذا لو كان الشريك جديدا؟

تقول ماركوس إن الجنس في هذه الحالة سيكون تحديا، بالنظر لتوصيات التباعد الاجتماعي  وعدم الخروج من المنزل إلا في حالة الضرورة.

ويرى دكتور رودريغيز دياز أن الجماع سينخفض خلال الأسابيع القليلة القادمة ولكن الأشكال الأخرى للتعبير عن الإثارة الجنسية، مثل إرسال الرسائل الجنسية ومكالمات الفيديو ستظل خيارات، على حد قوله.

كيف يمكن  تطهير ألعاب الجنس؟

فقط بالماء والصابون حسب رودريغز دياز.

ماذا عن الأعزب المعزول ولا يدري متى ينتهي الوباء؟

يقول دكتور رودريغز دياز إن التباعد الاجتماعي ضروري جدا لتقليل عدد  الإصابات وإن من الأفضل التفكير في الحاضر بدلا من التفكير في المستقبل.

يشار إلى أن عدد الإصابات المؤكدة بـ”كوفيد19″ في المغرب، قد بلغ، إلى حدود مساء اليوم الأربعاء، 36 ألفا و694 حالة، تتضمن 25 ألفا و677 حالة شفاء، و556 حالة وفاة. 

 

 

 

 

المغرب يطلب مسبقا ملايين الجرعات من بين 20 دولة طلبت مليار جرعة من اللقاح الروسي لكورونا

 

 

 

المصدر: المغرب الآن والحرة 

 

 

 

 

اضف رد