panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وداعا الفنانة شويكار عن عمر 82 عاما…

ثريا ميموني

بعد صراع طويل مع المرض، غادرتنا الجمعة إلى دار البقاء ، الفنانة المصرية شويكار، وذلك عن سن يناهز الـ 85 عاما. ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنانة شويكار، وكانت النقابة المذكورة سباقة إلى نشر الخبر عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، وقالت “البقاء لله تنعى نقابة المهن التمثيلية‬ .. وفاة الفنانة الكبيرة شويكار.. ‫رحم الله الفقيدة وألهم أهلها وجمهورها الصبر والسلوان‬”.

ونعتبر الفنانة شويكار من نجمات الصف الأول في زمن الفن الجميل، وقد أبدعت وبرعت في أدوار الكوميديا بالمسرح العربي، وكانت الراحلة تتألق أكثر في أدوارها مع طليقها الفنان الكوميدي الراحل فؤاد المهندس. 

 ولدت الراحلة شويكار بالأسكندرية ، وترعرعت وسط عائلة تتكون من أب مصري الجنسية تركي الأصل وأم شركسية، وهي ليست شقيقة الممثلة شاهيناز كما كان رُوّج مسبقا.

تم اكتشافها في نادي سبورتنج في الإسكندرية، وعملت في أدوار تراجيدية، ثم اكتشفها المخرج فطين عبد الوهاب إذ وجد فيها موهبة فنية خاصة في مجال الكوميديا. تزوجت شويكار من زوجها الأول المحاسب «حسن نافع»، وبعد موته تزوجت الفنان فؤاد المهندس حيث قدما واحدا من أبرز الثنائيات في تاريخ السينما المصرية ثم انفصلا بعد ذلك، كما كانت قد تزوجت من مدحت يوسف.

تزوّجت 3 مرات وظلت علاقتها بفؤاد المهندس بعد الانفصال

قدمتشويكارمع فؤاد المهندس العديد من الأعمال، واثناء عرض مسرحية “أنا وهو وهي” قرر أن يعرض عليها الزواج على خشبة المسرح، فقال لها “تتجوزيني يا بسكوتة” فردت على الفور وماله، لتبدأ قصة من الحب والنجاح بينهما واصبحت شويكار أيضاً أماً لأولاده من زوجته الأولى، وإستمرت قصة حبهما لأكثر من عشرين عاماً من الزواج، وحتى بعد الإنفصال ظل الثنائي يؤكد على الحب وتقول شويكار عن المهندس: “كان لي الحبيب والصديق والزوج والأخ والمعلم واعتقد بأنني كنت الحب الأول والأخير في حياته، حتى عندما انفصلنا استمرت علاقتنا لآخر لحظة في حياته”. حتى أن بعد انفصالهما تقدم لخطوبتها العديد من الاشخاص فكان ردها دائماً “اللي يتجوزني يكون مش اقل من فؤاد المهندس، وكان نجله محمد المهندس قال إن والده كان يأكل من يد شويكار لآخر لحظة في حياته، ولشويكار زيجة ثالثة من السيناريست مدحت حسن لم تتحدث عنها كثيراً.

وخلال فترة إرتباطها بفؤاد المهندس وحتى بعد الانفصال، قدّمت شويكار مع المهندس العديد من الأعمال الهامة، ففي السينما قدمت “ربع دستة اشرار”، و”العتبة جزاز” و”فيفا زلاطا” و”أجازة غرام” و”اعترافات زوج” و”هارب من الزواج” و”أخطر رجل في العالم”. ومسرحيات مثل “حواء الساعة 12″ و”السكرتير الفني” و”سيدتي الجميلة” و”أنا وهو وهي” و”انها حقا عائلة محترمة”، فكانت شويكار من بين نجمات الستينيات والسبعينيات فنانة كوميدية ومسرحية من طراز خاص، إستطاعت أن تحقق نجومية في السينما والمسرح أيضاً على عكس باقي النجمات، اللاتي حرصن أكثر على السينما في ذلك الوقت.

وغابت شويكار عن السينما منذ 10 سنوات، بعدما قدمت آخر أعمالها فيلم “كلمني شكرًا” الذي قام ببطولته: “عمرو عبدالجليل وغادة عبدالرازق وحورية فرغلي وداليا إبراهيم وصبري فواز وشادي خلف وإيمان أبوالمجد ورامي غيط وضيف الشرف ماجد المصري”، أما الدراما التليفزيونية فقدمت آخر مسلسلاتها “سر علني” مع: “غادة عادل وإياد نصار ومايا نصري وأحمد فهمي وسامي العدل”.

اضف رد