panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ساكنة حي يعقوب المنصور بالعاصمة تستنكر الاعتداء على رجال الأمن والقوات المساعدة ليلة الرعب بمناسبة الاحتفال بعاشوراء

وفاء قشبال رئيسة المنتدى المغربي للكفاءات النسائية

تداولت ساكنة حي يعقوب المنصور فيديوهات و صور اصطدام غير معهود بين أبناء هذا الحي العتيد و قوات الأمن و القوات المساعدة ليلة امس السبت 29 غشت صباح الاحد30 غشت2020.

ساكنة حي يعقوب المنصور استنكرت بالإجماع ما تعرض له رجال الامن من هجمات من قبل حشود من المراهقين و الشباب لا لسبب سوى منعهم من التجمع واشعال حرائق و نيران يضرب دخانها عنان السماء احتفالا بليلة عاشوراء و – عاشوراء براء من هاته الكوارث- التي أصبحت موضة”خلال السنوات الأخيرة. وهنا يحضرني سؤال ملح جدا يتجدد مع كل “عاشوراء” لماذا الدولة لا تمنع دخول و بيع هاته المفرقعات وسحبها من الأسواق تماما،قبل أن تتطور حماسة الشباب و تتحول إلى الرغبة في المواجهة و الاصطدام ؟؟؟؟

والحقيقة ان ما حدث ليلة امس السبت، هو اكبر من مجرد منع احتفالات”شعايلة” ولا ينبغي ان نغض عنه الطرف او نعتبره حادثا عابرا بمجرد ان تمكنت السلطات المختصة، في الساعات الاولى من صباح الاحد من اعتقال عدد من مثيري هذا الشغب وإلا سيتحول إلى موعد سنوي قار يحكي قصة تنامي شعور و سلوكيات “عدائية” في نفوس ابناء هذا الحي اتجاه السلطات الامنية،وتوتر العلاقات بينهم ، وهي إشارة مقلقة تكشف عن مجموعة من المشاكل والمتاعب التي يتخبط فيها الشباب انفسهم،الاسر،المدارس،المجتمع المدني … مثل هاته المظاهر تساءلنا جميعا عن: التربية داخل الاسرة و المدرسة و عن التأطير و الإصلاح بمختلف اامؤسسات المدنية و الرسمية على حد سواء … تنامي مثل هاته السلوكيات العنيفة بحي يعقوب المنصور يدعو جميع المتدخلين لمراجعة اوراقهم.

وإذ ندعو السيد والي الرباط سلا القنيطرة للتدخل من اجل تنقية هذا الحي الذي أنجب خيرة أطر البلاد و أساتذتهاو مناضليها و أبطالها.. فلا ينبغي ان نهمله ليتحول الى وكر للاشرار ،في الوقت ذاته نعبر بكل جوارحنا عن الرفض التام لأي سلوك يمس بهيبة سلطاتنا و قواتنا الامنية والعمومية، مهما بلغ تعاطفنا مع شباب الحي الذي يعاني ما يعانيه من بطالة وضياع و انتشار المواد”المقرقبة” و إهمال أسري…

 وعليه السيد الوالي نطالبكم بوضع استراتيجية استشرافية مستقبلية لتأطير اطفال وشباب الحي قبل جنوحهم، وقبل ان نجد أنفسنا جميعا وجها لوجه مع ضرورة استعمال المقاربة الأمنية مع ما لها من تكلفة ترهق كاهل الدولة وتفسد مستقبل أبنائنا.
بالمقابل سيادة الوالي،بين أيدينا مقاربة التأطير القبلي عبر اعادة الاعتبار لجمعيات الحي التي همشت و أجهز عليها بفعل فاعل وجرى طمس أدوارها الريادية في تاطير و تكوين شباب هذا الحي منذ الاستقلال وحتى قبله، اذا ما اعتبرنا الجمعيات السرية التي كانت تؤطر اعضاء المقاومة بهذا الحي الأبي.

سيادة الوالي نحن كمجتمع مدني لحي يعقوب المنصور و شخصيا على استعداد تام للانخراط و تعميق التفكير في اي استراتيجية استشرافية تقترحونها لتأطير ودعم أبناء هذا الحي العتيد و الحفاظ على سمعته التاريخية.

 

 

 

(ليلة رعب في العاصمة) مهاجمة رجال الأمن بالحجارة والاسلحة بيضاء و“المفرقعات النارية”و كسر سيارات الأمن.. توقيف 157 شخص

اضف رد