panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

دعم مادي يصل إلى 200 مليون يورو من البنك الأوروبي للاستثمار لمساعدة المغرب في مواجهة جائحة كورونا؟؟

قرر البنك الأوروبي للاستثمار تقديم دعم مالي عاجل بمبلغ 100 مليون يورو لمساعدة المغرب في تلبية احتياجاته الأكثر إلحاحا لمواجهة جائحة كورونا، وذلك في إطار دفعة أولى فورية من أصل 200 مليون يورو.

وأوضح بيان مشترك صادر عن كل من وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة  محمد بن شعبون ونائبة رئيس البنك الأوروبي للاستثمار إيما نابارو اليوم أن هذا التمويل سيخصص لتلبية الاحتياجات العاجلة من معدات وتجهيزات طبية، وتعزيز القدرات الصحية والاستشفائية للتصدي للجائحة بشكل أكثر فعالية .

وأكد محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بالمغرب، أن البنك الأوروبي للاستثمار خصص دعم مالي عاجل بمبلغ 100 مليون يورو لسد الاحتياجات الأكثر إلحاحاً لدى المملكة المغربية لمعالجة جائحة كوفيد-19. وهذه الدفعة هي الأولى من أصل تمويل تبلغ قيمته 200 مليون يورو.

وشدد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة على أهمية هذا التمويل بالنسبة للمملكة المغربية لتلبية الاحتياجات العاجلة من معدات وتجهيزات طبية. كما سيعزز القدرات الصحية والاستشفائية للتصدي للجائحة بشكل أكثر فعالية. وهو ما يعكس جودة الشراكة بين المملكة المغربية والبنك الأوروبي للاستثمار، بنك الاتحاد الأوروبي.

ورحبت نائبة رئيس بنك الاستثمار الأوروبي بتوفير هذا التمويل في وقت قياسي معتبرة أنه من المهم بمكان أن نعمل بسرعة للحد من الأثر الصحي لهذا الوباء على الساكنة. ويواصل البنك الأوروبي للاستثمار حشد خبرته وموارده ومهاراته لتقديم حلول ملموسة لتحديات كوفيد-19.

وهذا هو أول تمويل للبنك الأوروبي للاستثمار في منطقة الجوار المتوسطي لمحاربة كوفيد 19. ويدخل في إطار الخطة الوطنية المغربية للتصدي لجائحة كوفيد 19 تحديدا، التي يدعم بنك الاستثمار الأوروبي تنفيذها، وضمن جهود Team Europe وهو برنامج وضعه الاتحاد الأوروبي لدعم البلدان الشريكة خارج أوروبا للتصدي لجائحة فيروس كورونا ومساعدتها على مواجهة آثارها.

ويعدّ هذا التمويل هو الأول للبنك في منطقة الجوار المتوسطي لمحاربة الجائحة، ويدخل ضمن برنامج وَضَعه الاتحاد الأوروبي لدعم البلدان الشريكة خارج أوروبا ومساعدتها على مواجهة تداعيات انتشار الفيروس.

وتعهدت المفوضية الأوروبية وبنك الاستثمار الأوروبي بالفعل بتقديم دعم مالي يصل إلى أكثر من 15.6 مليار يورو من البرامج الحالية.

وأكدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اليوم التزامها بالمساهمة في هذا المسعى المشترك وتقديم مساهمات مماثلة، وكذلك البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، ليكون الرقم الإجمالي لحزمة “Team Europe” يصل إلى أكثر من 20 مليار يورو.

ومنذ بداية الوباء، كثف بنك الاستثمار الأوروبي دعمه للمقاولات التي لديها خصاص في السيولة. كما دعم البنك التعليم، لا سيما الجامعة الأورو-متوسطية بفاس (UEMF) حتى تتمكن من مواصلة مهمتها التعليمية لفائدة الطلبة الحاصلين على المنحة بفضل اقتناء معدات معلوماتية، والتمكن أيضا من تصنيع الأقنعة الواقية.

اضف رد